«لو» غصة من حرفين تخنق أبجديّة الأمل

أحلام مستغانمي

  |   4 يناير 2019

أول ما على المرء أن يخلعه عند الفراق، ربطة عنق الندم. فعلى صغرها «لو» هي غصة من حرفين، تخنق كل أبجدية للأمل، وتلوي إلى الخلف عنق أي مشروع للسعادة، لأنها تجترّ خساراتك، تعيدها عليك دون ملل، تبقيك أسير الذي كان يمكن أن يحدث «لو»..
«لو» كلمة كافرة، أبجديتها الحسرة، تجهل أن كل شيء مُقدّر، وما كان بإمكان حرفين تغييره مهما يكن. سواء فعلنا ذلك أم لم نفعل، سواء قلنا ما قلناه أم لم نقل، فلمَ الندم؟
الندم هو الحماقة الثانية التي يقترفها المرء، فهي تطيل عمر الحماقة الأولى، بوهم التكفير عنها بالتفكير فيها. لنتصالح مع القدر إذاً، و لنتقبّل مشيئة الله، من دون جدل في احتمالات أخرى، لا ندري ماذا كانت ستحمل لنا من مفاجآت، فلعلنا نجونا مما هو أسوأ، وأن الله فيما اختاره لنا تلطف بنا، لعلمه بقصر رؤيتنا. من يدري «لو» أننا حصلنا على ما تمنيناه، أي قدر كان سيكون قدرنا. لذا قال أحد الحكماء ناصحاً «كن حذراً فيما تتمناه.. فقد تحصل عليه»، لنتذكّر أمنيات الزمن الأول، التي كنا نخالها أقصى أمانينا، قبل أن نعيد النظر في أحلام نضجت على عجل، وانتهت مدّة صلاحيتها وتجاوزها العمر.
ثمّ، كل شيء إلى زوال، ما خسرناه ما كان أصلاً لنا، وخسارته لن تودي بنا، ولن تتوقف عندها حياتنا. لنثق بأننا لن نموت عشقاً، فما عاد الحب يقتل أحداً. سنجتاز هذه الحياة كما يجتازها الجميع، ونعجب لاحقاً ممّا آلمنا وأبكانا، ومن أمنيات فيها الكثير من سذاجتنا.
متأخراً نكتشف، أي كمين أحمق أوقعتنا فيه الحسرة. وكم كنا سنوفّر على قلوبنا من الحزن «لو» أننا لم نوقف الحياة عند هذين الحرفين ونحتفظ بغصتهما في الحلق، حتى غصت بهما كل مشاريع أفراحنا. على الرغم من أن «علاء الدين» محض أسطورة، من المؤكّد أن الأمنيات الثلاث التي يعدنا مصباحه السحريّ بها، يمكن لنا تحقيقها، شرط ألا ننشغل عن المستقبل بالماضي، ونطفئ ضوء مصباح الأماني بالكبس على زر «لو»!

***

يقول مصمم الأزياء العالمي إيف سان لوران: «أجمل ثوب يمكن أن يكسو امرأة هما ذراعا رجل تحبه».
لذا، في إمكاننا تعريف الفراق لدى المرأة، بأنه شتاء أنثويّ طويل، وحالة برد تجتاح مفاصل الأمنيات، فيرتجف لها القلب كعصفور حطمت العاصفة عشه. لا تُجدي الدموع مظلة في هذه الحالات، احتمي إذاً من صقيع الخذلان، بعباءة الثقة بربيع لا محالة قادم.. ما الربيع سوى وعد الشتاء.

الريم الفلاسي: الإمارات تغرس في الطفل قيم التسامح

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث