لا لإستخدام قلادة العنبر لتخفيف من ألم التسنين عند الطفل

ميرا عبدربه

  |   8 يناير 2019

التسنين هي من المراحل الصعبة للأم والطفل معاً إذ يعاني الطفل من آلام عديدة بسبب التسنين وتعاني الأم من التعب وقلَة النوم بسبب الآلام التي يعاني منها طفلها. 

للتخفيف من ألم التسنين يستخدم جل تسكين الألم عبر فرك لثته به.من جهة أخرى، تلجأ بعض الأمهات إلى استخدام القلادة التي تحتوي على قطع من العنبر اعتقاداً منهم بأنها قد تساعد علىفي  التخفيف من ألم التسنين عند الطفل عندما يقوم الطفل بالضغط عليها بلثته. ولكن أخيراً حذرت منظمة الغذاء والدواء الأميركية الأهل من استخدام هذه القلادات التي تهدد حياة الطفل وذلك بعد أن تسبب بوفاة طفل يبلغ من العمر 18 شهراً في الولايات المتحدة الأميركية عندما قام ببلع إحدى حباتها.

وضع هذه القلادة حول عنق الطفل يمكن أن يهدد حياته بالخطر خصوصاً خلال ساعات النوم إذ يمكن لهذه القلادة أن تلتف حول عنق الطفل وتسبب له الموت. كما يمكن لهذه القلادة أن تنقطع عندما يضعها الطفل في فمه ويقوم ببلعها. بالإضافة إلى ذلك، تفيد الدراسات العلمية أن هذه القلادة لا تساعد فعلياً على التخفيف من ألم الأسنان والعنبر لا يمكنه أن يساعد على تسكين ألم الطفل كما هو معتقد.

لا ينصح أبداً باستخدام هذه القلادات للطفل الصغير، وبدل منها يمكنك إعطائه الألعاب الخاصة بالتسنين ليلهو بها خلال ساعات اليوم فقط ولكن خلال ساعات نومه لا يفضل أبداً وضع أي لعبة في سرير الطفل لأن ذلك قد يشكل خطراً على حياته.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث