الشاشات تؤثر على مهارات التواصل عند الأطفال

رويترز

  |   3 فبراير 2019

أظهرت دراسة جديدة أن الصغار الذين يقضون الكثير من الوقت أمام شاشات التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية قد لا يكتسبون القدر نفسه من مهارات حل المشكلات والتواصل اللازمة للمدرسة مقارنة بنظرائهم ممن يقضون وقتا أقل أمام الشاشات.

وقضى الأطفال المشاركون في الدراسة 17 ساعة في المتوسط أسبوعياً أمام الشاشات عندما كانوا في سن الثانية و25 ساعة أسبوعياً مع بلوغهم العام الثالث.

ويتجاوز هذا كثيراً توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بقضاء ساعة واحدة فقط يومياً أمام الشاشات حتى يتسنى للصغار قضاء ما يكفي من الوقت في اللعب والتواصل مع القائمين على رعايتهم ومع نظرائهم.

وقالت شيري ماديجان كبيرة الباحثين في الدراسة وهي من جامعة كالجاري ومعهد الأبحاث التابع لمستشفى ألبرتا للأطفال في كندا "غالباً ما يكون الوقت أمام الشاشات سلوكاً سلبياً لا ينطوي على الكثير من الحركة ويتضمن فرصا قليلة للغاية للتعلم".

وأضافت ماديجان في رسالة بالبريد الإلكتروني أن جزءاً من المشكلة يكمن في أن أدمغة الصغار لا تكون قد نمت بالدرجة الكافية لجعلهم يطبقون ما يتعلمونه من الشاشات على الواقع.

وتابعت "إذا رأوا شخصاً يضع مكعبات فوق بعضها البعض على الشاشة فإن ذلك لا يساعدهم على فعل ذلك في الواقع".

ومن الأسباب الأخرى التي تجعل الوقت الذي يقضيه الصغار أمام الشاشات يبطئ نموهم هو أنهم يهدرون بذلك الساعات التي يمكنهم استغلالها في الشخبطة بالأقلام الملونة أو ممارسة الألعاب التي تساعدهم على تعلم ركل الكرة مثلًا.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث