أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   28 فبراير 2019

بَيْنَ صُخورِ الأَرْضِ وَالتُّرابِ

بَحَثْتُ عَنْ أميرَةِ السَّرابِ

سَأَلْتُ كُلَّ عابِرٍ وَسَاكِنٍ

عَنْها فَرَدَّ الكُلُّ بِاضْطِرابِ

أَميرَةُ السَّرابِ لا نَعْرِفُهَا

فَثارَ بي شُعورُ الاسْتِغْرابِ

أميرَةُ السَّرابِ كانَتْ هَاهُنا

وَهَا هُنا تُغْري بِالاقْتِرابِ

فَكَيفَ ضاعَتْ عَنْ مَجال ناظِري

وَرَحَلَتْ مَع آخِر الأَعْرابِ

بِغَيْرِهَا مَاذَا يَكونُ مَوْضِعي

في النَّحْوِ أَوْ في الصَّرْفِ والإعْرابِ

نادَيْتُها بِصَمْتِ رُوحي هَامِساً:

ألاَ تَرَيْنَ عالَمَ الخَرابِ

عُودي إليَّ إِنَّني مُعَذَّبٌ

في الأَرْضِ لَسْتُ أُنكِرُ اغْتِرابي

وَعِندَمَا تَنامُ عَيْنُ خافِقي

في غَابَةِ السُّيوفِ وَالحِرابِ

أَجِدُهَا فَأَنْتَشي وَحينَما

أَنْهَضُ لا أَرَى سِوَى الغُرابِ