«ص.ب: 1003» دراما إماراتية بتوقيع «أبوظبي للإعلام»

ربيع هنيدي

  |   15 مارس 2019

أعلنت «أبوظبي للإعلام»، عن تحويل رواية «ص.ب 1003» للكاتب والروائي الإماراتي سلطان العميمي، التي صدرت عام 2014، والفائزة بمسابقة «أرَى روايتي»، إلى عمل درامي من (30 حلقة)، أبطاله شُخوص من لحم ودم، سيطلّون علينا في رمضان 2019، من خلال المسلسل الذي يحمل عنوان الرواية، وسيُعرض حصرياً على «قناة الإمارات» التابعة لـ(شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي)، ضمن باقة الأعمال المتميزة والإنتاجات المحلية لـ«أبوظبي للإعلام» خلال الشهر الفضيل.

العمل الذي تم تصوير الجزء الأول منه في الإمارات، انتقل طاقمه إلى لندن لاستكمال التصوير هناك. وقد تم الإعلان عن المسلسل خلال المناسبة التي حضرها مدير عام «أبوظبي للإعلام» سعادة الدكتور علي بن تميم، والمدير التنفيذي لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي، عبد الرحمن عوض الحارثي، والمؤلف سلطان العميمي، والفنان والمنتج سلطان النيادي، وجاءت المناسبة مُتزامنة مع حدث شهر القراءة. وتمتد دراما العمل إلى عقود عدّة، ونتعرف فيها إلى التسارُع الذي عاشته دولة الإمارات منذ أواخر التسعينات ولم يتوقف حتى اليوم، إذ تنقل فكرة الرواية والعمل عوالم من المجتمع الإماراتي.

القصة والأحداث
تتركز قصة المسلسل في حقبة ثمانينات القرن الماضي، وتدور أحداث الرواية حول شابة إماراتية تدعى «علياء»، انتقلت إلى لندن لاستكمال دراستها، وبالمصادفة تعثر في صفحة المراسلة والتعارف على صورة شخص اسمه «عيسى بن حشيد» (جار الطفولة)، فيُثير فيها الحنين إلى طفولتها. هذا الشعور المفاجئ يوقظ لدى علياء حافزاً لمراسلة عيسى الذي يهوَى التعارف والمراسلة وجمع الطوابع البريدية، كما ذكر في إحدى المجلات، وهكذا تنشأ علاقة بين الاثنين، لكنها لا تتجاوز حدود الرسائل المكتوبة. وتبدأ أحداث المسلسل الذي يحكي قصة صراع فكري تتمازج فيه القيَم التي سادت الفترة الممتدة بين 1986 و1987، في «مركز بريد الذيد»، حيث يتم تعيين «يوسف» مسؤولاً عن صناديق البريد، وتكون مهمته الأولى إنهاء اشتراك (صندوق بريد رقم 1003) للمدعو «عيسى» بسبب الوفاة، وتسليم ما بداخله من رسائل إلى والده بطريقة يُراعي فيها مشاعره. يقوم يوسف بمهمة ترتيب الرسائل وتدريب نفسه على انتقاء الكلمات المناسبة أثناء لقائه بوالد عيسى الشاب المتوفى، يقرأ يوسف عناوين الرسائل، وإذ بها قادمة من مكان واحد (بريطانيا) والمرسل فتاة اسمها علياء، يدفعه الفضول إلى فتح إحدى الرسائل ويقرؤها. هي رسائل حُب بين علياء وعيسى كُتبت بشكل أنيق ومشاعر صادقة. ولكن علياء لا تعلم بوفاة عيسى. يأخذ يوسف خطوة جنونية ويقرر استكمال إرسال الرسائل إلى علياء على أنه عيسى، إلى أن يقرر بعد سنوات السفر إلى بريطانيا لزيارة علياء وتقع المفاجأة عندما يراها!

صندوق أحمر صغير
أشارت «أبوظبي للإعلام»، إلى أن اختيار هذا العمل الأدبي لتقديمه درامياً، جاء نتيجة فوز الرواية بمسابقة «أرى روايتي» التي أطلقتها الشركة العام الماضي، وتهدف إلى تحفيز الطاقات الإبداعية ودعمها بتحويل إبداعاتهم إلى أعمال تلفزيونية. ويُسلط العمل الضوء على زمن الرسائل المكتوبة عبر قصص اجتماعية وعاطفية، وبمعالجة قادرة على مُلامسة المشاعر وكشف الأمنيات الصغيرة التي كانت تعيش في قلوب الناس البسطاء، والحب الجامح الذي جاء على شكل رسائل، وكيف لصندوق أحمر صغير أن يحمل قلوب الجميع. المسلسل من سيناريو وحوار محمد حسن، وإخراج باسم شعبو، وبطولة: جاسم الخراز، ميثاء محمد، أمل محمد، خالد البناي، ياسر النيادي، هدى الغانم، ريم حمدان، بسمة مصطفى، خديجة سليمان، عبد الله حيدر، فاطمة الحوسني وآخرين.

العميمي يوقظ الحنين إلى حقبة «الرسائل البريدية»
قال سلطان العميمي خلال المناسبة: هذه الرواية تشكل لي نافذة على عالم جديد لم يعد موجوداً وهو عالم الرسائل، وبذلك سيوقظ المسلسل الحنين إلى حقبة «الرسائل البريدية» من جديد، مُذكّراً الجمهور بجمال وبساطة ذاك الزمن، عندما كان التواصُل بسيطاً وبعيداً عن ضجيج وسائل «التواصل الاجتماعي» الحديثة. وكشف العميمي، أن رقم صندوق البريد الذي يحمل اسم الرواية يعود لأول صندوق بريد كان له.

معرض لا يصدق.. أشخاص يعرضون اختلافاتهم الجسدية الغريبة!

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث