10 خطوات «اقتصادية» تحبب رمضان إلى طفلك

د. نعيمة حسن

  |   14 مايو 2019

رمضان شهر الخير تتضاعف فيه الحسنات، وهذه فرصة لغرس قيمتي الادخار والاستثمار، ولتأخذي رمضان نموذجاً تبني عليه هاتين القيمتين المهمتين في حياة طفلك، أخبريه أن كل ما يفعله اليوم من أعمال خير ستنمو وتتكاثر له.
أخبري طفلك أنه لا يرى الآن الحسنات الكثيرة التي سوف يحصل عليها، لأنه صائم (الطفل فوق 8 سنوات) ولكن الله سيبقيها له في الآخرة. وهذا المفهوم نفسه ينطبق على مصروفه، فيما لو ادخر منه أو استثمر بعضه، ليرى النتيجة حين يكبر. وهذه أهم الخطوات التي تتبعينها مع طفلك في الشهر الفضيل:

1  دعيه يصنع فانوسه بنفسه من خامات البيت، ويعد بمساعدتك ركناً في البيت، يضع فيه كل أشياء رمضان مثل: التمر، المفارش المزركشة، الفانوس، بطاقات رمضانية، زينة.
2  أعدي قائمة مشتريات مع طفلك، اكتبي فيها كل ما تحتاجينه في هذا الشهر.
3  دعيه يكتب مقابل كل سلعة من سلع الشراء مبلغاً متوقعاً لثمنها (بعد تدريبه على قراءة أثمان السلع)، اطلبي منه جمع ثمن السلع.
4  دعيه يخبرك بمقدار المال المستحق للشراء (بالتقريب)، فبذلك يعرف الميزانية المالية لهذا الشهر.
5  ضعي تصوراً بالتعاون مع طفلك، لجدول الأكلات الرمضانية، في 30 يوماً، وفي المقابل المبلغ المتوقع صرفه في اليوم.
6  اجعلي في خطتك أن يتصدق طفلك من مصروفه بمبلغ بسيط، لزرع قيمة العطاء والتعاون بين أفراد المجتمع في نفس طفلك.
7  اشتري أو اصنعي مع طفلك بطاقات أو هدايا بسيطة (كتيبات - مسبحة - مصاحف صغيرة) واطلبي من طفلك توزيعها على الجيران والمعارف. فهذه الأمور تدخل الحماس وحب الإنفاق في الخير إلى قلب طفلك.
8  اطلبي منه ألا يسرف في وضع أطباق مليئة بالطعام الذي لن يستطيع أكله من بعد ذلك، فترمى في القمامة.
9  ضعي كل ما يزيد عن حاجة البيت من طعام في أطباق نظيفة ومغطاة، واجعلي طفلك يوزعها على المحتاجين.
10 اطلبي من طفلك وضع جزء من مصروفه اليومي في حصالة رمضان، ليرى كم سيدخر حتى آخر الشهر. أخبريه أنه سيشتري بنفسه ملابس العيد من حصالته. (أكملي له المبلغ، واشتري ثياب العيد من حصالته).

كوني لبقة في استقبال ضيوفك

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث