أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   24 مايو 2019

كَفاكِ مَا فَعَلْتِ بي كَفَاكِ

وَمَا جَنَتْ عَلَى دَمي كَفَّاكِ

سَفَكْتِهِ لِكَيْ تُخَضِّبِيهِمَا

وَلَمْ أُقاوِمْ خِنْجَرَ السَّفّاكِ

مَنَحْتِني سَيْفَيْنِ مِنْ وَرْدٍ فما

حَقَّقَ نَصْراً وَاحِداً سَيْفَاكِ

جَعَلْتِ لي الواقِعَ حُلْمَ شاعِرٍ

وَحُلمي عَنْ وَاقِعي أَخْفاكِ

لَوَّنْتِ أيَّامي بِوَرْدِ سِيرَةٍ

جَادَتْ بهَا قَريحَةُ الأَفَّاكِ

صَدَّقْتُ مَا زَعَمْتِ يَا أميرَتي

بِالرُّغْمِ مِنْ عَقْلي الذَّي نَفَاكِ

وَحينَما صَحَوْتُ مَا كانَ مَعي

خُفَّا حُنَيْنٍ إنَّمَا خُفَّاكِ

وَالوَاقِعُ المُرُّ الذّي رَأَيْتُهُ

مِنْ أَيِّ وَعْدٍ آخَرٍ أَعْفاكِ

عُودِي إليَّ لَوْ نَهاراً واحِداً

مَا عَادَ لي صَبْرٌ عَلى جَفاكِ