دليلك المتكامل لكريم واقي الشمس

بسمة فرماوي

  |   28 يونيو 2019

يتفق خبراء البشرة وأطباء الأمراض الجلدية، على أهمية استعمال كريم واقي الشمس بشكل يومي لحماية البشرة من التلف والتقدم في السن والالتهابات والأمراض، إلى جانب التمتع ببشرة أكثر شباباً وصحة على المدى البعيد. هنا نقدم لك كل ما تريدين معرفته عن كريمات الواقية من الشمس لحماية بشرتك طوال العام.

 

من الضروري وضع كريم واقي الشمس يومياً، إذ يعتقد البعض أنه طالما كان الجو غائماً فلن تحترق البشرة أو تتضرر، ولكن الحقيقة هي أن أشعة الشمس قادرة على اختراق الغيوم. إن تعرض البشرة إلى الشمس دون حمايتها يؤدي إلى تلف طبقات من البشرة والاحمرار وتكوين البقع الداكنة وظهور علامات الشيخوخة أو حتى الإصابة بسرطان الجلد. وتذكري أنه حتى البشرة السمراء تحتاج إلى الحماية الفعالة ضد أشعة الشمس، إذ إنها معرضة للتلف والأمراض الجلدية مثل البشرة البيضاء.

حد أدنى
تنصح الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية، باستعمال SPF 30 على الأقل؛ مما يحمي البشرة ضد 97% من أشعة الشمس المضرة. وتأكدي من وجود عبارة Broad Spectrum على العبوة، وهي تعني أن هذا المنتج يحمي البشرة من أشعة الـUVA، التي تسبب تلف خلايا الجلد وظهور علامات التقدم في السن والحروق والالتهابات.

فرق التركيبات
 تحتوي التركيبات الكيميائية على مكونات خاصة تمتص أشعة الشمس فوق البنفسجية، ثم تتفاعل معها كيميائياً حتى تتحول إلى طاقة حرارية، ليتمكن الجسم من إطلاقها والتخلص منها. أما التركيبات المعدنية، فهي تحتوي على معادن طبيعية مثل أوكسيد الزنك وثاني أوكسيد التيتانيوم، التي تشكل حاجزاً على سطح الجلد يعمل كالمرآة ويعكس أشعة الشمس لحماية البشرة من الأضرار.

التركيبة المناسبة
انتهى عهد كريم واقي الشمس الكثيف، الذي كان يترك طبقة دهنية ورواسب بيضاء على الوجه. فهناك الآن أنواع كثيرة  تتشربها البشرة بسرعة وسهولة، ولا تترك أي أثر على سطح الجلد. وبالتالي يمكن استعمالها تحت المكياج.  كما أن ثمة تركيبات صممت خصيصاً، لتستهدف مختلف مشكلات البشرة من الجفاف والخشونة إلى حب الشباب. فالتعرض لأشعة الشمس يضر البشرة المصابة بحب الشباب، ويهيجها ويتسبب في ظهور مزيد من الحبوب. اختاري الكريمات الخالية من الزيوت المصممة خصيصاً للبشرة الدهنية والمعرضة للإصابة بالبثور. وينصح باختيار التركيبات المعدنية إذا كنت تعانين من بشرة شديدة الحساسية، فهي ألطف عليها ولا تثير الالتهابات والاحمرار.

كريم النهار
من الضروري وضع الكريم الواقي قبل تعرضك لأشعة الشمس بـ20 دقيقة حتى تمتصه البشرة جيداً، فعند تعرضه إلى الشمس، يبدأ الكريم بالتحلل ويقل مفعوله بعد ساعتين فقط، أياً كانت نسبة الـSPF. لذلك ينصح بإعادة وضعه كل ثلاث ساعات.

حماية من الشمس
لا يكفي استخدام الـSPF فقط للحماية من الشمس، لأنه يمتزج بمكونات أخرى تقلل من مفعوله، بالإضافة إلى أنه من المؤكد أنك لا تضعين كمية كافية منها، حتى تحمي بشرتك بشكل صحيح. لذلك ينصح بوضع كريم واقي الشمس أولاً ثم المكياج الذي تحبين استعماله بشكل يومي. أما عبارة  water resistant، فتعني أن المنتج يتحمل التعرض للرطوبة والعرق، لمدة 80 دقيقة على الأقل قبل أن يقل مفعوله.

أخطاء شائعة
• استخدام كريم قديم: يصلح استخدام معظم أنواع كريم واقي الشمس لمدة سنتين فقط، بعد ذلك تتلف التركيبات وتفقد فعاليتها، كما أنها من الممكن أن تسبب التهابات البشرة واحمرارها.
• وضع الكريم الواقي في الصباح الباكر فقط: تقل قدرة الكريم على حماية البشرة بعد ساعات قليلة، وخاصة إذا كنت خارج المنزل وتتعرضين لأشعة الشمس. ينصح بإعادة وضعه كل ساعتين إلى ثلاث ساعات إذا كنت تقضين وقتاً في الهواء الطلق، أو كل أربع ساعات إذا كنت جالسة في الداخل.
• الاعتماد على حماية الـSPF المتوفرة داخل مكياجك: عادة تحتوي المستحضرات على SPF أقل من 30، لأننا نستخدم كمية قليلة من المستحضر، فلا نحصل على الحماية الكافية ضد الشمس. يستحسن استعمال كريم خاص بالوقاية من الشمس يحتوي علىSPF 30 أو أعلى، ثم وضع المكياج فوقه.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث