4 أسئلة تقودك إلى تحقيق أهدافك

د. نعيمة حسن

  |   8 سبتمبر 2019

هل تساءلت يوماً عن هدفك في الحياة ولم تجد الإجابة؟ كيف تلتقط الخيط الذهبي الذي تكتشف به هدفك الحقيقي؟ هل تمر عليك الأيام متشابهة، ولا تعرف أين أنت من هذه الحياة؟ وما المهام التي يمكن أن تقوم بها فتحقق لك حياة كريمة ناجحة؟ أم هل أنك لم تعد ترى شواطئ نفسك ولا تعرف ماذا تريد؟ هل أنت مستعد لاكتشاف هدفك الحقيقي في الحياة؟ إذاً أجب عن هذه الأسئلة بصدق.

1 - إذا كنت تملك كل الأموال التي في العالم، ماذا سوف تفعل بها لكي تقضي وقتك؟
2 - ما اليوم المثالي من وجهة نظرك؟ يجب أن تكتبه بالتفاصيل.
3 - ما النشاط الذي تمارسه، ويجعلك في قمة شغفك وتحمسك؟
4 - ما الذي تريد أن تفعله الآن؟
لا تخف من أن تتعمق أكثر وأكثر في نفسك، وأن تكتب كل ما يأتي في عقلك على الورقة من الإجابات عن الأسئلة، كما يجب أن تتأكد من ترك بعض الفراغات، لكي تضيف أي شيء تتذكره فيما بعد، ويجب أن تتأكد من أنه لا يوجد من سيزعجك، وأنت في رحلتك هذه.

ذاكرة الطفولة
عليك الآن أن تعود إلى ذاكرة الطفولة وتسأل نفسك:
1 - ما الذي كان يفرحك بشكل كبير عندما كنت طفلاً؟
2 - ما العمل الذي كنت تفعله باستمتاع يجعلك تفقد الإحساس بالوقت؟
3 - ما الذي كنت تفعله، ويوقظ والديك ويبعدانك عنه؟
4 - ما الذي كنت تحبه بعمق، من قبل أن تعرف حقيقته في العالم الواقعي؟
بعد الإجابة عن الأسئلة السابقة، يكون الشاطئ الآخر من نفسك قد بدأ يظهر لعينيك. مهمتك الآن يجب أن تكون التمعن في الإجابات التي كتبتها، وربطها مع بعضها مع اكتشاف إحساسك الداخلي الصافي تجاه هذه الإجابات وما تريده.
إن كنت محتاراً بشكل كبير، ولا تستطيع الربط بين الإجابات، يمكن أن تأخذ بعض الراحة وتنام، فهذا سيتيح لعقلك الباطن أن يكتشف دواخلك بشكل أعمق، وستتضح الصورة بشكل أفضل، وتجد الإجابات عن الأسئلة التي احترت فيها.
إن كنت قد اكتشفت ما تريد بالفعل، ما عليك الآن إلا أن تضع خطة، وتنفذها لكي تصل إلى هدفك، وإن حدث أن تعثرت في الطريق، وفقدت الرؤية يجب أن تعود إلى إجاباتك لكي تكتشف نفسك من جديد، ربما يأخذ معك هذا التمرين ساعات، وربما أياماً، ليس مهماً الوقت المهم أن تجد إجابة لكل سؤال.

هدف
لماذا يجب أن يكون لك هدف في حياتك؟ من الطبيعي أن يحاول كل إنسان أن يحسن من حياته، فأنت تحتاج إلى مزيد من الحيوية والنشاط، ومعنى في الحياة تعيش من أجله. أمر ما يجعلك تستيقظ من نومك كل يوم بمحبة، بدلاً من أن تلجأ إلى النوم للهروب من حياتك الفارغة. فهدفك في الحياة هو القوة التي تقودك دائماً نحو الأفضل، وهو الذي يعطيك الفرصة لكي تترك بصمتك الخاصة في العالم، كما أنه الأداة التي تجعلك تختلف عن باقي البشر.

رحلة
ما زادك في رحلة البحث عن هدفك؟ قبل أي مغامرة كبيرة تبدأها يجب أن تعد لها عدتها، لكي تتأكد من أن المغامرة ستؤتي ثمارها. تحتاج في هذه الرحلة إلى صفاء ذهن، كما يجب أن تؤكد على نفسك بعض الأمور ومنها:
1 - الالتزام بالعمل وبذل الجهد، وهذا سوف يكون قاسياً عليك، لكنه السبيل للوصول إلى هدفك، لا تتأفف.
2 - الإرادة القوية لديك في معرفة هدفك في الحياة، وإن لم يكن واضحاً في هذه اللحظة.
4 - الإيمان بأن هدفك سوف يغير فيك الكثير، ويمنحك الإيجابية التي سوف تنطلق من خلالها.
5 - تأكد من أن إيجاد هدفك سوف يعطيك القوة لكي تغير من طريقتك في الحياة.
بمجرد أن تؤكد لنفسك النقاط السابقة تكون قد جهزت العدة لكي تركب سفينة حياتك بكل حرية، وتكون قائدها نحو هدفك الذي عرفته ورسمته.
والآن اكتب قائمة بالأهداف التي تريد تحقيقها مهما كانت صغيرة، فالأهداف الصغيرة هي التي توصلك إلى الأهداف الكبيرة، قسم أهدافك إلى مجموعات، قائمة الأهداف المالية، قائمة الأهداف الصحية، قائمة الأهداف العائلية، قائمة العلاقات الإنسانية، قائمة تطور الشخصية التي سوف تغيرها، قائمة الحب والزواج، قائمة الرحلات والترفيه، قائمة البيت والتعديلات التي تريدها فيه، قائمة الهوايات وتنميتها، قائمة الكتب أو الفيديوهات التي سوف تساعدك على تطوير شخصيتك.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث