ياسمين الخطيب: سؤال زيجاتي أوقعني مع جمهور صباح

منى رشدي

  |   25 سبتمبر 2019

قد يكون الجمال أحياناً نقمة، هكذا تعترف المذيعة والكاتبة ياسمين الخطيب، التي يعتبرها كثيرون من أجمل الوجوه على الساحة الإعلامية المصرية، خصوصاً بعد عودتها لتقديم البرامج من خلال برنامج «شارع النهار» الذي تقدمه مع زميلها تامر أمين، وحالياً تستعد لأول بطولة سينمائية لها.

• تخوضين قريباً أولى تجاربك التمثيلية، ماذا تخبرينا عنها؟ وكيف جاءت الفكرة؟
الفيلم بعنوان «2 طلعت حرب» من تأليف هنزادة فكري، وإخراج مجدي أحمد علي الذي عرض عليّ الفكرة فوافقت. والفيلم تدور أحداثه  في مرحلة السيتينات، وهذا ما جذبني لأنني فنانة تشكيلية وثقافتي بصرية، لذلك أول ما شجعني هو شكل الشخصية وليس الدور نفسه، بالإضافة إلى أن كاتبة الفيلم هي صديقتي على المستوى الشخصي.

• عمَّ يدور موضوع الفيلم؟ ومن الفنانون المشاركون فيه؟
معظم أحداث العمل تدور في ديكور ثابت داخل إحدى الشقق في العمارة (رقم 2) بشارع طلعت حرب، وهنا يتم تناول بعض القضايا التي تحدث في مصر خلال الفترة الأخيرة، عبر أربع حكايات معاصرة مختلفة. أما عن الفنانين المشاركين فهم: حسين فهمي، سمير صبري، أحمد مجدي، علي صبحي، منة فضالي، شيرين عادل.

تجربة
• هل ستستمرين في التمثيل على حساب تقديم البرامج؟
الأمر مرهون بنجاح التجربة، فإذا نجحت ووجدت نفسي فيها سأستمر، ومعيار النجاح بالنسبة إليَّ ليس فقط في استحسان الجمهور لما قدمته، ولكن أيضاً أن أجد نفسي في العمل وأكون سعيدة. وأعتقد بأن استمراري من عدمه، مرهون بشرطين: إن أعجب الناس وتقبلوني ممثلة، وأن أكون سعيدة بهذا العمل.

• هل فكرت في التمثيل قبل ذلك؟
كان ذلك منذ ثلاث سنوات، وكانت أعمال كثيرة تعرض عليَّ، ولكنني كنت أعتذر، لأنني لم أرَ نفسي لا في تلك الأدوار ولا في التجربة كلها، وفي رمضان الماضي كنت سأشارك في دور كبير، تحمست له في عمل درامي، ولكن لم يكن لي نصيب.

• ماذا تقولين عن برنامجك التلفزيوني الجديد «شارع النهار»؟
نقدم موسماً جديداً، وهو فرصة كبيرة لي كي أثبت نفسي كمذيعة، وهو منوعات ولم يحصرني في منطقة معينة، نناقش من خلاله مشكلة اجتماعية كما أنه عبارة عن مجلة منوعات يعنى بالأسرة العربية وبشكل خاص الأسرة المصرية.

• ماذا تقولين عن مجموعتك القصصية «طعم الفرح»؟
نشرت أول كتاب لي والذي كان يحمل اسم «التاريخ الدموي» وهو عبارة عن سيرة تاريخية. فيما ستكون مجموعتي القصصية «طعم الفرح» أول عمل أدبي لي، ولذلك حرصت على أن تخرج في أفضل صورة، لأنها تختلف عن كتاباتي السابقة، التي كانت تعبر عن آراء وأفكار، وليست نصاً أدبياً.
بين كازابلانكا وأسوان

• هل ستتزوجين قريباً؟
أعتقد بأن السر وراء هذا السؤال هو الصورة التي نشرتها على حسابي في «الفيس بوك»، عندما كنت في زيارة إلى المغرب، وكتبت عليها تعليقاً قلت فيه: «أظن أن للأطلسي (نداهة) استهدفت قلبي فأصيب بعشق هذا البلد. أنا غارقة في فتنة اللونين الأزرق والأبيض اللذين يحيطان بكل شيء هنا.. سأتزوج مغربياً لأقضي معه الصيف على شواطئ كازابلانكا وطنجة وأغادير، بينما نقضي الشتاء على ضفاف نيل أسوان». وما كتبته كان لمجرد الدعابة وليس له علاقة بالواقع. وما حدث هو أنني قد شرُفت بتمثيل الإعلام المصري في «مهرجان شبكة» الخاص بفنون الراب والفنون الشعبية بالمغرب، فكتبت ما كتبته لمجرد الدعابة.

• اتهمك البعض على الـ«سوشيال ميديا» بأنك أسأت إلى الفنانة صباح؟
هذا لم يحدث إطلاقاً ولا يمكن أن أكون قد تجرأت وأسأت للفنانة اللبنانية الراحلة صباح، وكل ما حدث هو أن المذيعة بسمة وهبي في برنامج «شيخ الحارة»، سألتني هل هناك زيجات لك غير معلنة، فرددت بعفوية: «وهوه أنا صباح»، بعدها فوجئت بأصدقائي وأقربائي في لبنان يتصلون بي ويخبروني بأن تعليقي أغضب جانباً من جمهور الفنانة الراحلة، فتواصلت مع ابنة أخت الفنانة صباح والمتحدثة باسمها، وتفهمتا الموضوع.

علاقتي بطليقي
تقول ياسمين عن علاقتها بعائلتها: «بالتأكيد هنالك وقت للجلوس مع أولادي، وإن لم يكن موجوداً أحاول أن أجده، فأنا حريصة مهما كانت مشاغلي أن أعطي أسرتي حقها، ونحن أسرة صغيرة جداً، مكونة من أولادي وأمي وأختي وأولادها، وعلاقتي بطليقي وبزوجته الحالية وأيضاً بوالديه هي جيدة، ومتحضرة جداً ونموذجية».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث