آية لطفي: «السوشيال ميديا» صنعت إعلاميين

أحمد المنشاوي

  |   22 أكتوبر 2019

رغم صغر سن المذيعة المصرية الشابة آية لطفي، لكنها عرفت طريقها إلى الميكروفون وهي طالبة في السنة الثانية بكلية الإعلام جامعة القاهرة، ثم انتقلت إلى الشاشة قبل تخرجها لتعمل قارئة نشرة بـ«قناة الأهلي»، قبل أن تنتقل إلى «قناة الغد» لتقدم من خلالها النشرة الرياضية الأساسية. آية تؤكد دائماً أن نشأتها الأولى وتعليمها في إمارة أبوظبي، وسط جو ثقافي وإعلامي متفتح، كان لهما الأثر الكبير في تكوينها الثقافي والإعلامي وتميزها في القنوات التي عملت فيها.

• كيف استفدت من دراستك في عملك مذيعة حالياً؟
تخرجتُ في كلية الإعلام جامعة القاهرة قسم الإذاعة والتلفزيون، وأفادتني الدراسة كثيراً على الجانبين النظري والعملي. نظرياً فيما يخص العمل الإعلامي وأخلاقيات ونظريات المجال الإعلامي ككل، ومختلف القوالب البرامجية وقواعدها وأشكالها. أما عملياً، فقد كان متاحاً لنا التدرب في الاستوديوهات الخاصة بالكلية بمختلف الأقسام (تصوير، إخراج تقديم، مونتاج...)، وساعدني ذلك كثيراً في عملي فيما بعد.

«سوشيال ميديا»
• تجمعين بين العمل في الراديو والتلفزيون، ما الفرق بين المجالين وأيهما الأصعب؟
الفرق كبير، بمعنى أن الراديو يعطي الفرصة للإبداع أكثر لأن الجمهور لا يراك، وبصوتك أنت وحدك قادر على التأثير والإقناع، وإيصال كل المعاني، ولا توجد أي عوامل مساعدة أخرى. أما التلفزيون فيملك عوامل مساعدة عدة تشترك في ظهور العمل وخروجه للجمهور، لكنه لا يمتلك أهم العوامل التي توجد بالراديو، أي الانطلاق الذي يعطي حرية الإبداع والتخيل وتكوين الصورة وعدم وجود أي ضغط أثناء تقديم المادة والمضمون، وبناءً على ذلك التلفزيون أصعب من الراديو لما يمتلكه من مكونات وعوامل كثيرة.

• في صراع الإذاعة والتلفزيون لمن الغلبة؟
برأيي أن ميكروفون الإذاعة قادر على مواجهة التلفزيون وبقوة، وحالياً في عصرنا الحالي وما وصلنا إليه من تطور كبير، أعتقد أن الراديو يصل أكثر لأقصى الأماكن على مستوى العالم، لأنه ليس كل وقتك أو يومك تقوم بقضائه في المنزل، وليس بوسعك متابعته معظم الوقت بعكس الراديو الذي يمكنك الاستماع إليه في أي وقت وزمان ومكان.

• أنتِ ابنة عصر الميديا والإعلام المدمج، كيف يستفيد الإعلامي من وسائل التواصل الاجتماعي في تطوير أدواته الإعلامية؟
«السوشيال ميديا» تفيد الإعلامي في تطوير وتأسيس أدواته التي يمتلكها، وفي وقتنا الحالي هي مؤثرة بشكل أكبر مما نتوقع، وليست فقط تعمل على التطوير من أدوات الإعلامي، بل أيضاً منها يظهر لنا نجوم وأشخاص بارزون وعُرِفوا كإعلاميين في مختلف أقسام الإعلام، ووصلوا إلى الناس من خلالها.

 المذيعة الناجحة
• برأيك ما المواصفات الضرورية للمذيعة الناجحة؟
أن يكون صوتها مقنعاً وأداؤها جيداً، وأن تكون بسيطة غير متكلفة، ومتمكنة من نفسها في الصوت والأداء والإلقاء وإيصال المعلومة، بحيث يشعر المتلقي بقربها منه ومصداقيتها. وأيضاً القدرة على الإقناع في تقديم وجهة نظر معينة أو عرض نصيحة أو قضية ما، وسرعة البديهة وقوة الملاحظة. وطبعا للجمال دور كبير في نجاح وشهرة المذيعة الناجحة.

• كيف تنظرين إلى برامج الـ«توك شو»؟
برامج مهمة، حيث إنها في وقت من الأوقات كانت تعتبر مصدر الكثيرين للمعرفة حول الأحداث والقضايا التي تدور من حولنا، ومعرفة وعرض مختلف الآراء وعرض أهم الأحداث، ولكن عندما تخرج عن الحد أو النص وعن قالبها الصحيح هنا تفقد دورها الذي من الواجب تأديته.

منى الشاذلي الأفضل
• من ترينها أفضل مقدمة برامج «توك شو»؟
الإعلامية منى الشاذلي هي النموذج رقم واحد للمذيعة والإعلامية الناجحة ومن أهم وأفضل مقدمي البرامج، ومنذ بداياتي ودراستي وسعيي للتطوير من نفسي أتخذها مثلاً أعلى لي في الإعلام.

• بعض الإعلاميات يتجهن إلى التمثيل، فإذا عُرض عليك ذلك هل توافقين؟
لا أعتقد أني يمكن أن أقدم على خطوة التمثيل أو الموافقة عليها، لأني لا أرى امتلاكي للموهبة والقدرة لفعل ذلك أو تحقيق نجاح في التمثيل، وأنا أريد أن أثبت مقدرتي في عملي مذيعة.

• يتحدثون عن العالمية في الفن والأدب، فهل هناك عالمية في الإعلام؟
بالطبع توجد عالمية في الإعلام، وهناك نماذج عدة ناجحة جداً في المجال الإعلامي أبرزهم (لاري كينج، وأوبرا وينفري)، أما النماذج العربية فهي غير معروفة عالمياً باستثناء المذيعة اللبنانية ريا أبي راشد، التي نفخر بأنها مذيعة عربية ومشهورة عالمياً.

الأهم والأقوى
• عشتِ لفترة في دولة الإمارات، كيف تنظرين إلى الإعلام الخليجي عموماً والإماراتي خصوصاً؟
الفترة التي قضيتها في صباي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أضافت لي الكثير من تكوين ثقافي ودراسي، وقضائي لأغلب فترات حياتي، ونشأتي هناك جعلت لدي القدرة على تقبل الاختلافات في الآراء والثقافات، وكانت القراءة أساسية بالنسبة لي، وكنت ملمة بشكل كبير بالتكوين الثقافي والإعلامي لمنطقة الخليج، وأعتبرها من أهم فترات حياتي التي أسهمت بشكل قوي في تكويني وتأسيسي ودراستي وثقافتي، وفي الخليج لديهم نماذج إعلامية قوية ومهمة ورأيي فيهم أنهم إعلام قوي والقنوات الخليجية تعتبر هي الأهم والأقوى في العالم العربي.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث