"تحدي السبعة أيام" أسلوب جديد في علاج العلاقات الزوجية

فتحية البلوشي

  |   30 أكتوبر 2019

نشرت مجلة  FEMAIL الأسترالية طريقة جديدة لتحسين العلاقات الزوجية خاصة والعلاقات مع الآخرين بشكل عام أسمها "تحدي الأيام السبعة".
وقالت رينيه براون من شركة Corporate Cupid التي تعمل على علاج المشكلات الزوجية إن جميع العلاقات - سواء أكانت جديدة أو تلك التي استمرت منذ عقود - يمكن أن تستفيد من هذا التحدي، لأنه يهدف إلى كسر الحلقة السلبية. فهو يعتمد على العلاج بالصدمة".
وتشرح رينيه التحدي بالخطوات فتقول: "أول خطوة في تحدي العلاقة لمدة سبعة أيام هو فصل الزوجين.فهذا هو عامل" الصدمة "ويعني سبعة أيام من عدم القاء والتواصل بل وحتى تمنع الرسائل النصية ما لم تكن حالة طارئة."
خلال فترة هذا الأسبوع، يجب على الزوجين الاهتمام بأنفسهم بشكل منفصل والتركيز على أمورهم الشخصية ويحددوا نظرتهم لعلاقتهم من بعيد قبل أن يلتقوا اليوم الأخير من التحدي لتحديد علاقتهم الجديدة وكشف اهتمامهم بها. ومن المهم أيضاً معرفة قواعد التحدي بشكل جيد قبل الانطلاق به.
وقالت رينيه "التحدي قصير ومكثف ويجبر الأزواج على اتخاذ القرارات التي كانوا يؤجلونها لسنوات." يمكن أن يعزز ابتعادهما عن بعضهما في فترة التحدي حبهما ويمكن أن يساعدهما على إدراك أن كل طرف لا يريد خسارة الطرف الآخر وأنهما على استعداد لإعادة ضبط الأمور المطلوبة. وقالت " وفي حالات نادرة يمكن أن يوضح هذا الأسبوع استحالة العلاقة واستعداد الزوجين لترك بعضهما بالطرق الودية".

اليوم الأول
هذا اليوم فرصة لتتفرغ لنفسك، فكر بمشاكل الإرهاق والتوتر المختلفة التي تمر فيها، تعامل مع أي وضع تشعر أنه متعب ولا حل له، لكن تجنب التفكير بالمشاكل الزوجية.
أيضاً "حدد القواعد والجداول الزمنية للأيام السبعة القادمة وتأكد من استعدادك للالتزام بعدم الإتصال بالشريك والانفصال التام عنه وحتى عدم متابعته في السوشيال ميديا".

اليوم الثاني
حان الوقت للبدء في التفكير بالمشكلات التي تواجهها في زواجك وكيف يمكنك مساعدة نفسك للإستمرار فيه، تذكر أن الوقت مازال مبكراً للقيام بخطوات عملية، تحتاج فقط لمعرفة ما الذي قد يساعدك لإنجاح العلاقة أو لتحديد مدى استمرارك فيها.

اليومان الثالث والرابع
حان الوقت لتحديد دورك في إرهاق العلاقة بينك وبين شريكك، وحاول أن تدرك كيف أثرت تصرفاتك أنت على زواجك؟ من المهم أن تتعمق في الأسباب والتفكير في العديد من العوامل المساهمة التي قد تكون اقترفتها بدون قصد وأدت إلى شعورك بالإحباط والعجز". حاول القيام بذلك في مكان هادئ بشكل مثالي بعيداً عن مكان العمل أو عن حضور الأهل، التفكير بمكان هاديء وساكن سيساعدك على التفكير في الأمور بوضوح.

اليوم الخامس
مرت عليك 5 أيام عشت فيها بعيدً عن شريكك حاول اليوم أن تفصل وجودك كزوج وتعرف على أهداف التنمية الشخصية الخاصة بك. يمكن أن يكون لديك الرغبة في تطوير أعمالك أو تنمية معرفتك ودراستك أو صحتك أو حتى لياقتك البدنية، اليوم ركز على تنمية حياتك بعيداً عن أمر الزواج نفسه المهم أن تجد أهدافاً تعمل لانجازها بالإضافة إلى أهداف الزواج.

اليوم السادس
حان الوقت للبدء في النظر إلى كيفية علاج زواجك."حدد التوقعات الجديدة التي تريدها من العلاقة، وكذلك الأمور غير القابلة للتفاوض وتلك المعوقات التي ترغب في حلها."
في هذا اليوم، يجب عليك إعداد قائمة بما تريد أن تطلب منه شريكك، وأيضًا قائمة أخرى فيما يتعلق بالأشياء التي ستنجزها معه وتغيرها من نفسك وما ستقدمه من أمور لإنجاح الزواج.

اليوم السابع
يجب عليك اليوم مقابلة شريكك وتحديد تعهد علاقتكما ببعضهما البعض."اتفقا على الاستماع لبعضنا البعض والإجابة باحترام وطرح الأسئلة وفقًا لذلك". "بعد ذلك ، يتعين عليكما اتخاذ قرار معًا حول كيفية الالتزام بالمرحلة القادمة من زواجكما بكل إخلاص".

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث