4 عادات سهلة تجعل طفلك يجيد الرياضيات

4 عادات سهلة تجعل طفلك يجيد الرياضيات

(أنا لا أفهم الرياضيات)، عبارة كلاسيكية تخرج من أفواه الأولاد الذين يشكون في كثير من الأحيان من صعوباتهم في حل المسائل الرياضية. هذه العبارة كانت لتؤخذ كمسلم به، قبل أن تخرج أستاذة الرياضيات الفرنسية لاتيسيا غريل صاحبة الخبرة الطويلة في التعليم...

(أنا لا أفهم الرياضيات)، عبارة كلاسيكية تخرج من أفواه الأولاد الذين يشكون في كثير من الأحيان من صعوباتهم في حل المسائل الرياضية. هذه العبارة كانت لتؤخذ كمسلم به، قبل أن تخرج أستاذة الرياضيات الفرنسية لاتيسيا غريل صاحبة الخبرة الطويلة في التعليم الأكاديمي، وتقدم 4 نصائح بسيطة للتغلب على هذه المعضلة. تستعرضها «زهرة الخليج».
ـ التدرب على حل المسائل الرياضية: يمكن اللجوء إلى تطبيقات تحمل على IPAD الطفل مثل تطبيق myBlee Math لتعليم الرياضيات للأطفال من 5 إلى 12 سنة. ذلك أن التمرن على مجموعة من المسائل الرياضية، يتيح للطفل اكتساب الآليات التلقائية اللازمة لحل هذه المسائل، إلى أن ينجح في حل جميع التمارين تقريباً من دون تفكير، مثل حفظ جداول الضرب.
ـ تعلّم تشريح المشكلة: في حين أن بعض المسائل الرياضية يمكن أن تصبح تلقائية، تبقى مسائل أخرى أكثر تعقيداً وتتطلب منهجاً تعليمياً مختلفاً. لحل المشكلة، تقترح غريل أن يتدرب الطفل على ترجمة مثل هذه المسائل بطريقته الخاصة، من خلال استخدام كلماته الخاصة أو رسمها أو تشريحها أو إعادة صياغتها.
ـ المذاكرة بانتظام: في هذا الإطار تقول غريل: «في يوم واحد، ينسى الطفل نصف المعلومات التي تعلمها. بعد يومين، ينسى 80?، وبعد أسبوع قد لا تبقى معلومة تذكر في ذاكرته». لذا من الأفضل له أن يذاكر بانتظام ما تعلمه ليحافظ عليه، بدل أن يجهد نفسه باستعادة المعلومات بعد فترة طويلة من زمن تلقيه لها.
ـ عدم الانقطاع عن المذاكرة أثناء الإجازات: السبب في أنه من الأفضل تجنب الانقطاع عن التدرب على الرياضيات خلال العطلات، هو أن استمرار حفظ المعلومة سهل بينما إنعاش الذاكرة هو أصعب بكثير. من هنا جاءت ضرورة إلزام بعض المدارس طلابها بالواجبات المنزلية أثناء العطلات الطويلة، فهي تدرك الانعكاس الإيجابي لهذا الأمر على مستوى الطالب وقدراته.

Tagged under: