الأطعمة الربيعية إكسير الصحة والجمال

زهرة الخليج  |   23 مارس 2020

ميرا عبد ربه

يحمل فصل الربيع معه نسمة الهواء المنعشة والشمس المشرقة والحرارة المعتدلة والزهور الملونة. ليس ذلك فقط، بل يأتي ويحمل معه باقة من الأطعمة الطبيعية اللذيذة والصحية بامتياز.
تتميز خضار وفواكه الربيع بألوانها الرائعة والغنية، والتركيز على تناولها في هذا الموسم، يحمل للجسم عدد من الفوائد الصحية، ويساعد أيضاً على استعادة الرشاقة بعد فصل الشتاء، ويعيد للبشرة رونقها المميز، فما أهم أنواع الأطعمة الربيعية، التي يجب البدء بتناولها خلال هذا الموسم من السنة؟

الخرشوف

يعتبر من بين الخضار الأكثر احتواءً على الألياف الغذائية الصحية، التي تحمي القلب من الأضرار، وأيضاً تخفف من امتصاص الدهون بالجسم، مما يساعد على تحقيق الرشاقة بشكل أسرع. هناك عدة طرق للاستمتاع بتناول الخرشوف ومنها:
• الخرشوف المسلوق: في كوبين من الماء المغلي، يتم سلقه لمدة 15 دقيقة. في وعاء يتم خلط ربع كوب من عصير الليمون الحامض مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون ورشة من الملح ومن ثم وضع الخرشوف فيها وسحب أوراقه وتناول طرفها.
• الخرشوف مع الخضار: بعد نزع أوراق 4 حبات من الخرشوف، يتم سلقها في 4 أكواب من الماء المغلي. في قدر أخرى، يجب سلق ربع كوب من الجزر المقطع مع ربع كوب من البازلاء وربع كوب من الذرة بكوبين من الماء لمدة 10 دقائق. عند الانتهاء من السلق، يمكن الانتفال إلى حشو حبات الخرشوف بخلطة الخضار، وإضافة عليها رشة من الملح وربع كوب من عصير الليمون الحامض.

الجنارك واللوز

في فصل الربيع هناك نوعان من الأطعمة التي تنتشر في الأسواق، والتي يمكن تناولها كوجبة خفيفة (سناك)، هي الجنارك واللوز. هذا النوع من المأكولات الربيعيةغني بالألياف الغذائية، ويحتوي على نسبة عالية من الماء وتناولها يمنح الجسم الشبع لفترة طويلة. ولكن الكثيرين يلجؤون لإضافة الملح إلى الجنارك واللوز مما قد يسبب ارتفاع في ضغط الدم، لذا يجب الإنتباه إلى كمية الملح التي تتم إضافتها.

الفول الأخضر

الفول الأخضر أيضاً من بين المأكولات الربيعية المفيدة جداً لصحة الجسم. حيث يحتوي على مادة الكوروفيل، التي تعتبر مادة محاربة لتكوَن الخلايا السرطانية في الجسم. كما أن هذا النوع من الأطعمة يحتوي على نسبة عالية جداً من حمض الفوليك، مما يجعله من بين الأطعمة المغذية والمفيدة للمرأة الحامل، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. كوب واحد من الفول الأخضر، يزود الجسم بحوالي 25? من حاجة الجسم من فيتامين سي، وبالتالي تناوله يسهم في تقوية الجهاز المناعي في الجسم.

الثوم والبصل

يجب التركيز على تناول الثوم الأخضر والبصل الأخضر، لكونهما من بين المأكولات المعززة لعمل الجهاز المناعي، وطرد البكتيريا السيئة من الجسم، وبالتالي مقاومة الأمراض التي تهدد الجسم. يحتوي الثوم الأخضر على مادة مضادة للأكسدة تسمى (الأليسين)التي تسهم في محاربة أمراض السرطان، وتعمل مضاداً حيوياً طبيعياً للقضاء على الميكروبات التي قد تهاجم الجسم. تناول الثوم الأخضر من شأنه أيضاً أن يسهم في التخفيف من ارتفاع ضغط الدم. أما تناول البصل الأخضر فيسهم في ضبط مستويات السكر في الدم، ويخفض ارتفاع الكوليسترول ويقوي من الجهاز المناعي. تجدر الإشارة إلى أنه يفضل تناول الثوم الأخضر والبصل الأخضر بشكل نيئ، للاستفادة من المواد الموجودة فيها بشكل أفضل.

الكراث

يتميز الكراث باحتوائه على نسبة عالية من المركبات الفينولية، وهي مركبات مضادة للأكسدة تحمي الجسم من الالتهابات. كما أن الكراث غني بالألياف الغذائية التي تعتبر صديقة للجهاز الهضمي، وتغذي البكتيريا الجيدة الموجودة في الأمعاء. ليس هذا فقط بل يحتوي الكراث على نسبة عالية من فيتامين أ، والذي يساعد تناوله في إعطاء نضارة مميزة للبشرة.

الفجل الأحمر

(ايثوثيانات وفلافونوييد وزياكزانتين)، هي المواد المضادة للأكسدة الموجودة في الفجل الأحمر، والتي من شأنها أن تحمي من خطر الإصابة بأمراض السرطان، خصوصاً سرطان الرئة وسرطان المبيض وسرطان البروستات. تناول الفجل الأحمر مغذٍّ جداً للجسم لاحتوائه أيضاً على نسبة عالية من الفيتامينات والألياف الغذائية. ومن أفضل الطرق لتناول الفجل الأحمر هي إضافته إلى السلطات.

الهليون

يعتبر تناول الهليون مفيداً جداً للوقاية من أمراض القلب والشرايين، وذلك لأن هذا النوع من الطعام يحتوي على الألياف الغذائية التي تخفض الكوليسترول السيئ في الدم وتحمي من ارتفاع ضغط الدم وتقي الشرايين من الضرر مما يسهم في الوقاية من أمراض القلب. كما أنه يخفف من مشكلة الإمساك، عبر تحسين عمل الجهاز الهضمي في الجسم. ومن الطرق اللذيذة لتناول الهليون، وضعه في صينية خاصة بالفرن ورش القليل من جبن البارميزان عليه وخبزه لمدة 10 دقائق في الفرن، وتناوله مع الدجاج أو الستيك.

أنواع  التوتيات

الفراولة والتوت الأسود والتوت البري والراسبري، هي أبرز أنواع التوتيات التي توجد بكثرة خلال فصل الربيع. هذه الأنواع من الفواكه تحتوي على عدد كبير جداً من الفيتامينات والمعادن المغذية للجسم. التوتيات تعتبر مصدراً مهماً أيضاً للمواد المضادة للأكسدة، التي لديها باقة من الفوائد الصحية للجسم، ومن أبرزها خفض الكوليسترول السيئ في الدم، الوقاية من أمراض الشيخوخة والحماية من مختلف أنواع السرطان. كما أنها تسهم في حماية البشرة من التجاعيد وتعطيها رونقاً مميزاً، وذلك لأنها تغذي البشرة من الداخل.

عصير  الكرز

من بين الفواكه التي يبدأ ظهورها في فصل الربيع هو الكرز. تناول الكرز يساعد في التخفيف من احتباس السوائل في الجسم، مما يشعرك بحال أفضل. كما أن تناول الكرز مفيد جداً بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية، لأن المركبات الموجودة فيه تساعد على إرخاء العضلات، وتمنع الشعور بألم بها بعد ممارسة الرياضة. والعديد من الدراسات أيضاً تؤكد، أن شرب عصير الكرز قبل النوم يخفف من الإصابة بالأرق، ويمنح ليلة هادئة ومريحة من النوم.