الإمارات خطوات على طريق الـ 50

نجاة الظاهري  |   8 أبريل 2020

 ما حدث ويحدث في «بلاد زايد» التي أنشأت وزارة «اللا مستحيل»، من قصص نجاح، شمالاً وجنوباً، يميناً ويساراً، تستحق أن تروى للعالم بالصوت والصورة.. الإمارات تخطط لأن تكون الأفضل بحلول يوبيلها الذهبي عام 2071،  ونحن نؤمن بقدرتها على الوصول إلى الرقم واحد الذي عشقها كما عشقته.
ما تحقق في مجال الإعلام تحديداً، هو إحدى روايات «قهر المستحيل» التي كتبتها عقول مبدعة، ومن يقرأ في البدايات المتواضعة في ستينات وسبعينات القرن الماضي، ويصل إلى ما يراه واقعاً اليوم من إنشاء مدن إعلامية كبرى، ربما يستطيع أن يتخيل ما سيكون عليه واقع الإعلام هنا بعد 50 عاماً مقبلة. منذ صدور العدد الأول من جريدة الاتحاد عام 1969، ونشرة أخبار دبي عام 1965، وحتى إنشاء المناطق الإعلامية الحديثة، ودولة الإمارات تخطو بخطى واثقة في ميدان الإعلام تجاه كل ما هو جديد، وتجاه المستقبل التقني. الإعلام الذي توزع بين المقروء والمسموع والمرئي، والإعلام المعاصر الذي بدأ يأخذ مساحته الواسعة على الشبكة العنكبوتية في مواقعه المختلفة.

الانطلاقة

عام 1965 صدرت نشرة إخبارية في دبي تحت اسم (أخبار دبي)، وكانت تصدر بشكل أسبوعي في البداية، وبعد إنشاء دائرة الإعلام التابعة لبلدية دبي، تطورت النشرة وبدأت بالتوزيع داخل وخارج الإمارات، مهتمة بالأخبار والأحداث العربية والعالمية المهمة في تلك الحقبة، حتى عام 1980. أما جريدة الاتحاد فقد صدر عددها الأول عام 1969، في الفترة التي شهدت المباحثات لقيام اتحاد دولة الإمارات، وجاءت تسميتها بهذا الاسم لتكون لسان حال الدولة ككيان وحدوي. صدرت بشكل أسبوعي، ثم بشكل يومي، وكانت أول صحيفة محلية تقدم خدمة الجريدة الإلكترونية، حيث دخلت عالم الإنترنت عام 1996.
أما الإعلام المسموع، فعام 1962 شهد تأسيس إذاعة صوت الساحل، التي توقف بثها عام 1970، تلتها إذاعة أبوظبي المتأسسة عام 1969، والمستمرة حتى يومنا هذا، ثم إذاعة دبي عام 1971، والشارقة عام 1972. وعلى مستوى الإعلام المرئي، فمنذ بدء تلفزيون الإمارات من أبوظبي عام 1969، والقنوات في الإمارات في تطور وامتداد، حيث توجد قنوات خاصة بأغلب إمارات الدولة، مثل دبي والشارقة والفجيرة.

التوسع

أسست الحكومات المحلية في دولة الإمارات مدناً إعلامية لتشجيع وسائط الإعلام على تحفيز أصحاب المشاريع الدولية والإقليمية والمحلية ودور النشر الكبيرة على تأسيس مقرات لها في الدولة، والإسهام في تقديم الابتكارات الفنية والخبرات في أشكال المحتوى المتنوعة بين المرئية والمسموعة والمطبوعة والرقمية. ومن المدن الإعلامية، منطقة صانعي الإعلام في أبوظبي twofour54، والتي تدار من قبل هيئة المنطقة الإعلامية، وكذلك مدينة دبي للإعلام التي تديرها سلطة دبي للمجمعات الإبداعية، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس)، ومدينة عجمان الإعلامية، بالإضافة إلى مدينة الفجيرة للإبداع.

الإعلام المعاصر

تحرص دولة الإمارات على تسليط الضوء على الإعلام الجديد وأهميته، وذلك يمكن أن يبدو جلياً من خلال الملتقيات السنوية التي تم تخصيصها له، والتي تعد منصات لتبادل الخبرات ونقل تجربة الإعلام الاجتماعي، التي يمارسها الهواة والمحترفون، وتعد قمة لرواد التواصل الاجتماعي. كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الجائزة العربية للإعلام الاجتماعي، والتي تعنى برواد التواصل الاجتماعي العرب، وتبرز أهم مبادرات التواصل الاجتماعي في العالم العربي من أفراد، ومؤسسات في قطاعات مختلفة، وتشجع على تبني أفضل معايير الاستخدام.

وكالة أنباء الإمارات

هي الخدمة الإخبارية الرسمية في الدولة، وبدأت عملياتها عام 1976، ناقلة الأخبار حول الشؤون الوطنية والإقليمية والعربية، واعتُرف بها مصدراً موثوقاً به للإعلام الدولي. تطلق خدماتها عبر ثماني لغات، مستهدفة بذلك سكان أكثر من 100 دولة حول العالم.

عاصمة للإعلام العربي

تم اختيار دبي لتكون عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، بقرار صادر من مجلس وزراء الإعلام العرب، وذلك اعترافاً بالنقلة النوعية في مجال الإعلام التي أحدثتها دبي، وتتويجاً لمسيرتها الحافلة فيه.