50 عاماً من الإبداع.. كورونا يغيب جون براين

زهرة الخليج  |   8 أبريل 2020

توفي مغني الموسيقى الشعبية الأميركي جون براين عن 73 عاماً بعد معاناته من مضاعفات مرتبطة بإصابته بفيروس كورونا.

وكان براين الذي استمرت مسيرته الفنية 50 عاماً، يعتبر من أبرز موسيقيي الفوك وكان يلقب أحياناً بـ”مارك توين" نسبة إلى كلمات الأغاني العميقة التي كان يكتبها.

بدأ جون براين الذي ولد في 10 أكتوبر 1946 في مايوود في إلينوي، العزف على الغيتار كهاوٍ قبل بروزه في شيكاغو أواخر ستينات القرن الماضي.

أطلق ألبومه الأول الذي حمل اسمه في عام 1971 وحصل على استحسان النقاد.

وقد عادت أغنيته "يور فلاغ ديكال وونت غت يو أنتو هافن أنيمور" ضد حرب فيتنام إلى الأضواء أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مع بداية التدخل الأميركي في أفغانستان والعراق.

تطرق جون براين إلى الكثير من المواضيع في أغنياته لكنها كانت بمعظمها تتناول علاقته الغرامية السابقة والوحدة والندم.

في عام 2008، قال رودجر ووترز من فرقة "بينك فلويد" البريطانية: "موسيقاه بليغة جداً على غرار نيل يونغ وجون لينون".

في عام 1981، وبعدما سئم من شركات الإنتاج الكبيرة التي كانت تستغل الفنانين برأيه، أطلق المغني شركته الخاصة "أوه بوي ريكوردز" في ناشفيل.

استمر براين الذي حاز في يناير جائزة "غرامي" عن مجمل مسيرته الفنية، في تقديم العروض حتى السنوات القليلة الماضية، وأصدر ألبوماً في عام 2018.

أصيب بالسرطان مرتين وتغلب عليه. المرة الأولى كانت في عام 1988، وقد تمت إزالة الخلايا السرطانية من رقبته. وفي الثانية أصاب المرض إحدى رئتيه في عام 2013.

في مارس، أعلنت زوجته فيونا أنه مصاب بكوفيد 19، ليدخل لاحقاً المستشفى بعدما أصبحت حالته حرجة.