أعمارهم فوق المئة.. هؤلاء هزموا كورونا بالشفاء

إشراقة النور  |   21 أبريل 2020

 

ليس صحيحاً على الإطلاق أن كبار السن لن ينجوا من فيروس كورونا، حيث أثبت عدد من المعمرين عكس الفكرة السائدة وتحدوا المرض القاتل على أرض الواقع، انتفضوا من السرير الأبيض وواصلوا مسيرتهم المديدة  المنتصرة للحياة. تعرفوا إلى مجموعة منهم:


كورنيليا راس
بعد يوم فقط من احتفالها بعيد ميلادها الـ107، أصيبت الهولندية كورنيليا راس بالفيروس بعد أن حضرت قداساً مع مقيمين آخرين في دار للرعاية في جزيرة خوريه- أوفرفلاكيه جنوب غرب البلاد، وبعد ذلك تم التأكد من إصابتها، لكن الأطباء أبلغوا راس بعد أيام قليلة من علاجها داخل المستشفى، أنها تغلبت على المرض وشفيت.


بيل لابشيس
تمكن الأميركي بيل لابشيس البالغ من العمر 104 أعوام من النجاة من عدة كوارث محتمة في حياته، منها الحرب العالمية الثانية وجائحة الإنفلونزا الإسبانية، والتي قتلت الملايين من الناس آنذاك وأخيراً التغلب على عدوى فيروس كورونا التي أصابته مؤخراً، حيث شعر لابشيس بأعراض شائعة الحدوث لدى مصابي كورونا، فتم وضعه على الفور بالعزل الصحي في دار المسنين التي يقيم فيها في مدينة ليبانون بولاية أوريغون الأميركية، ومن ثم تماثل للشفاء.

تشانغ قوانغ فن
خرجت الجدة الصينية تشانغ قوانغ فن، البالغة من العمر 103، أعوام من المستشفى بعد علاج استمر 6 أيام فقط، وعندما وصلت تشانغ إلى المستشفى، كانت في حالة حرجة ولم تكن قادرة على التواصل مع الأطباء، وتم تشخيص حالتها بالمرض القاتل في الأول من مارس في مستشفى ليوان التابع لكلية تونغجي الطبية في ووهان بمقاطعة هوبي بوسط الصين، وهي المقاطعة التي كانت الأكثر تأثراً بالفيروس.



هافاهان كارادينيز
التركية هافاهان كارادينيز البالغة من العمر 107 أعوام، المعمرة الثانية في العالم التي تشفى من مرض كورونا، تم إدخالها مستشفى إسطنبول للأبحاث التعليمية، بعد ظهور أعراض المرض عليها كانت تعاني سعالاً وحمى شديدة، وخلال فترة العلاج أظهرت المعمرة التركية تحسناً واستجابة للعلاجات التي قدمت لها، وخرجت من المستشفى بعد بضعة أيام من العلاج وسط ذهول وتصفيق العاملين هناك.