غداً.. الإمارات توحد العالم للصلاة من أجل الإنسانية

زهرة الخليج  |   13 مايو 2020

يشهد العالم غداً الموافق 14 من مايو يوماً تاريخياً تتوحد فيه قلوب بني البشر في شتى بقاع العالم تحت مظلة الأخوة الإنسانية للتضرع إلى الله بالصلاة والدعاء بصوت واحد كل فرد في مكانه وحسب دينه ومعتقده ومذهبه يجمعهم اليقين المطلق في قدرة الله ولطفه ورحمته بأن يحفظ البشرية ويرفع عنها وباء كورونا المستجد.

ومثلت مبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" - التي أطلقتها اللجنة العليا للأخوة الإنسانية المنبثقة عن وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك - دعوة ملهمة للإنسانية جمعاء سيظل مشهدها الحضاري محفوظاً في ذاكرة التاريخ الإنساني العالمي مدى الدهر.

وتشهد المبادرة تضامناً رسمياً وشعبياً في مختلف أنحاء العالم بدءاً بإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تضامن سموّه مع المبادرة ودعمها وترحيب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية وتلبيتهما لدعوة الصلاة والدعاء من أجل الإنسانية إضافة إلى التفاعل العالمي الواسع من القادة والزعماء ورجال الدين والمنظمات الدولية الذين عبروا عن دعمهم ومشاركاتهم في الصلاة والدعاء من أجل الإنسانية.

للمشاركة في دعم دعوة اللجنة العليا للآخوة الإنسانية للصلاة من أجل الإنسانية، الرجاء تسجيل فيديو أو كتابة منشور الخميس 14 مايو "سنصلي أنا وعائلتي مع العالم كله من أجل الإنسانية من أجل أن يرفع الله عنا وباء كورونا.. اللهم استجب مع هاشتاق (#صلاة من أجل الإنسانية)”.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للأخوة الإنسانية قد أعلنت عن إطلاق الموقع الرسمي لمبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" الذي سيمثل قناة تواصل فاعلة لجميع المشاركين في هذه المبادرة، وسيكون بمثابة التوثيق الرقمي للبيانات والفعاليات ومشاركات الناس من جميع أنحاء العالم، التي تسبق المبادرة وتواكبها وكذلك ليكون النواة لأرشفة جميع المبادرات والفعاليات والأنشطة والأحداث المستقبلية الخاصة باللجنة العليا للأخوة الإنسانية.