عمرو دياب يتجاهل تامر حسني

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   1 أكتوبر 2010

شهدت مراسم العزاء بوالدة المطرب محمد فؤاد مشهداً انتظره الجميع ألا وهو لقاء عمرو دياب وتامر حسني. والغريب أنّ الجميع تحدّث عن العزاء ووقوف عمرو دياب إلى جانب محمد فؤاد من جهة، ووقوف تامر من الجانب الآخر. لكنّ الغريب أنّ البعض لم يركّز على تفاصيل هذا اللقاء. إذ اكتفت الصحف ومواقع الإنترنت بالإشارة إلى تواجد النجمين، ودائماً ما يثير اسماهما معاً الكثير من الجدل.

لكن "أنا زهرة" استطاعت أن تنفرد بتلك اللحظات التي لم ينتبه إليها أحد سيما أنّ لقاءهما لم يتعدَّ الدقائق. وقد فشل المصوّرون في التقاط تلك اللحظات.

في البداية، حرص عمرو دياب على حضور العزاء منذ البداية للوقوف بجوار محمد فؤاد. وفور وصول تامر، قام بمصافحة محمد فؤاد ثم عمرو دياب الذي كان يقف بجواره. والمثير أنّ تامر احتضن عمرو دياب بحرارة لكنّ مصافحة عمرو دياب جاءت أقلّ حرارة بل أكثر برودة كما وصفها البعض.

وعندما استشعر المحيطون ذلك سيما مدير أعمال محمد فؤاد، قام باصطحاب تامر حسني للجلوس داخل سرداق العزاء. لكن بعد دقائق، فوجئ فؤاد ودياب بخروج تامر من المسجد والوقوف إلى جوار محمد فؤاد سيما عندما علم بوجود المصوّرين خارج المسجد. وبالفعل، نجح في الوقوف بجوار فؤاد حتى تلتقط له الصور، وهو إلى جانب فؤاد مثلما تلتقط الصور لعمرو. والمفاجأة أنّ عمرو دياب غادر العزاء بعد دقائق فقط من وقوف تامر حسني.

وفور وصول تامر حسني إلى سيارته، التفّ حوله الجمهور لالتقاط الصور معه. وهو ما أثار غضب بعض الفنانين الموجودين في العزاء وإن كان ردد البعض بأنّ هذا الجمهور هو الذي يصطحبه تامر في جميع المناسبات حتى لو كانت... عزاءً.

للمزيد

عمرو دياب يغضب جمهوره، ويسخر من تامر حسني

تامر حسني في منافسة جديدة مع عمرو دياب

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث