تراجع تامر عن الإفصاح عن أجره

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   8 أكتوبر 2010

كعادته في إثارة الجدل حوله عبر إطلاق الشائعات ثم نفيها، تراجع الفنان تامر حسني بعدما كان أعلن أنّه سيحصل على 80 مليون جنيه عن أولى تجاربه التلفزيونية، مؤكداً أنّ كل ما تردد ليس له أساس من الصحة.

والغريب أنّ تامر نفى البيان الذي صدر من الجهة نفسها التي تصدر دائماً البيانات وتدافع عنه. والمثير أنه أعلن عبر موقعه الرسمي أنه لا يوجد لديه أي مكتب إعلامي حتى الآن.

تراجع حسني عن الإعلان عن أجره رغم أنّ هناك مصادر قريبة من الجهة المنتجة تؤكد هذا الرقم، يعزا إلى أنّ "نجم الجيل" علم أنّ هذا الرقم استفز الجمهور. وقد انقلب عليه شباب على "فيسبوك" خصوصاً في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الشاب المصري. وهو الأمر الذي قد يزيد الهجوم عليه. كما أنّ البعض اتهمه بأنّه أعلن هذا الرقم تحديداً فور إعلان عمرو دياب عن الأجر الذي يحصل عليه في المسلسل الذي يقدمه في رمضان ويبلغ 40 مليون جنيه. وبالتالي قرر تامر أن يضاعف هذا الرقم.

وكانت الصحف والمواقع الالكترونية تداولت بياناً صحافياً يؤكد أنّ تامر تعاقد مع رئيس مجلس إدارة "شركة عرب أسكرين" الدكتور وليد مصطفى على الأجر الذي سيتقاضاه مقابل قيامه ببطولة أول مسلسل يدخل به مجال الفيديو في أولى تجاربه في رمضان المقبل. ويعتبر أجر تامر الذي تم الاتفاق عليه أعلى أجر يحصل عليه فنان عربي في تاريخ الدراما العربية وهو 80 مليون جنيه مصري.

وقد رشح تامر المخرج محمد سامي لإخراج المسلسل لثقته بموهبته العالية في مجال الإخراج في حين تكتّم عن كل التفاصيل التي تخصّ قصة المسلسل. لكنّه أكّد بأنها ستكون ضمن قالب جديد لم يظهر به من قبل. وسيكون الدور مفاجأة للجمهور. علماً بأنّ تامر حسني أجّل كل مشاريعه الفنية في الوقت الحالي لحين إتمام تفاصيل المسلسل للحاق بالموسم الرمضاني المقبل.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث