كيف تردّ العروس جميل والدتها في عيد الأم؟

زينب الديراني  |   21 مارس 2012

إنّ إحترام الوالدين شيء مقدس وخصوصاً الأم التي نسعى إلى تكريمها في عيدها سنوياً. لكن مهما سعينا إلى شراء أفخم الهدايا وأجملها، لا يمكن أن نعوّضها ثمن ما قدّمته من أجلنا!

تشير خبيرة الإتيكيت إيميه سكر إلى أنّ تكريم الأم في عيدها ليس مجرد عبارات وكلمات، بل هو فعل وعطاء وتأكيد على الحب والإحترام الذي نكنّه لها. على كل شخص أن يستغل هذه المناسبة لإظهار حبّه لوالدته، لا سيما العروس.

فكيف يتم ذلك؟

هدايا للأم من العروس العائدة من شهر العسل
في هذا الإطار، تقول الخبيرة إنّ العروس قد تبدأ بجلب الهدايا معها لوالدتها من البلد الذي قضت فيه شهر العسل. ولكن يجب أن تتنبّه إلى قاعدة أساسية وهي عدم إختيار أشياء لا تحتاجها الأم أو هي بغنى عنها. المهم أن تُشعرها بإهتمامها رغم إنشغالها بشهر العسل، في عيد خُصّص لتُكرّم فيه كل أمهات العالم العربي.

الهدية ليست بقيمتها المادية!
ليس بالضرورة أن تكون الهدية غالية الثمن لتُعبّر العروس عن حبّها لأمّها، بل كلّما كانت تنبع عن حب عميق وتقدير، كلّما كانت أثمن وأغلى معنوياً. فيُمكن لها أن تقوم بزيارة والدتها ومساعدتها أسبوعياً لشكرها على تعبها وجهودها يوم الزفاف، سيما أنّها تحملت الضغوط والمتاعب إلى جانبها. وهذا يتم عن طريق تخصيص يوم في الأسبوع تتولى فيه العروس بعض الأعمال المنزلية عوضاً عن والدتها حتى تحظى الأخيرة ببعض الراحة.

والدة الزوج في المرتبة الأولى
وتشير الخبيرة إلى أنّه يجب على العروس أيضاً أن تتذكّر والدة الزوج في هذا العيد فهي من قامت بتربيته. لذا، عليها زيارة الأخيرة أولاً قبل زيارة والدتها لتشعر بالتقدير والإحترام من قبلها، خصوصاً أنّ الموضوع حسّاس بالنسبة إليها. لكن في حال كانت الحماة متوفاة، فعليها زيارة قبرها برفقة زوجها ومحاولة ملء هذا الفراغ الذي يحتاجه الأخير ولو بنسبة قليلة.

5 أفكار لهدايا عيد الأم
عطور وكريمات وأدوات تجميل تتناسب مع سنها.

بطاقة سفر للاستجمام أو زيارة أحد الأقرباء.

بطاقة دعوة لمشاهدة عمل فني بصحبة زوجها.

أداة كهربائية لتسهيل عملها في المنزل.

هاتف محمول جديد وسهل الاستعمال.