الجسمي بالفصحى للمرة الأولى

زهرة الخليج  |   10 نوفمبر 2010

بأسلوب الشعر الفصيح، تتطرّق الإماراتية غياهيب في أشعارها الجديدة التي تجدد فيها تعاونها مع حسين الجسمي، الى موضوع إنساني يحكي تأثير الغضب في الإنسان. وهي المرة الأولى التي يقدّم فيها "صوت سفير النوايا الحسنة" الفصحى في أغنياته، بعدما قدم العديد من الألوان الغنائية.


تحمل الأغنية الجديدة عنوان "لحظة غضب" وستُبثّ قريباً على الإذاعات الإماراتية والخليجية والعربية. وقد تصدى لألحانها "سفير الألحان" الإماراتي فايز السعيد.


من خلال هذه الأغنية، تجدد غياهيب تعاونها مع صوت الجسمي الذي استطاع بأسلوبه الغنائي إيصال أحاسيس الشاعرة بالشكل المناسب إلى آذان الجمهور، وبالأسلوب الإحترافي الذي يتمتع به صاحب الشعبية الكبيرة في الوطن العربي. ويأتي ذلك بعد نجاح الأغنيات السابقة التي جمعتهما معاً، وكان آخرها "روز كازان" التي تصدى لتلحينها الإماراتي إبراهيم السويدي.


وقد بدأت مؤخراً القنوات الغنائية بعرض الأغنية الجديدة التي قدمتها فرقة "المزيود" الحربية من أشعار غياهيب، وحملت عنوان "وردة"، من ألحان عبد الله المعمري. وقد قام باخراجها الإماراتي راكان الذي حمل ثقة الشاعرة في جميع أعمالها الأخيرة المصورة.


من جهة أخرى، وكما عودت الجماهير، تعدّ غياهيب مجموعة من المفاجآت التي ستطلق أولها في عيد الأضحى المبارك، ومجموعة أخرى من الأغنيات ستطلقها خلال أيام العيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون الإحتفال مختلفاً في هذه المناسبة التي تحمل الكثير من الفعاليات الغنائية والشعرية وتصادف في أيلول (سبتمبر) المقبل.