روبن جيب: الـ Bee gees في لبنان

زهرة الخليج  |   13 نوفمبر 2010

قامت شركة "ميوزيك إذ ماي لايف" اللبنانية باستقدام المغني العالي روبن جيب إلى بيروت ليقدّم حفلةً في العشرين من الشهر الجاري في مجمع "بيال". وأوكلت عملية التنظيم الى d-tales وهي الشركة الوليدة من "ميوزيك إذ ماي لايف".
وبدأت المفاوضات بين هذه الأخيرة والوكالة الخاصة بإدارة أعمال روبن جيب في منطقة الشرق الأوسط. وقد وافق فوراً على المجيء إلى لبنان، وإحياء حفلة كبيرة سخّرت لها الشركة كل عوامل النجاح.


ستقام الأمسية في أكبر المجمعات في لبنان وهو "البيال" الذي يتسع لأكثر من 4500 شخص. واشتهر روبن جيب بصوته الذي ميّزه عن سائر أفراد الـ Bee gees التي كانت ولا تزال إحدى أهم الفرق التي تفردت بتقديم لون غنائي أكسبها شهرة عالمية، وكان لها تأثير طاغ على جيل الشباب في فترة السبعينيات وتحولت إلى أسطورة في عالم الغناء.
وقال غسان الشرتوني صاحب "ميوزيك إذ ماي لايف" إنّ أسعار البطاقات تراوح من 60 دولاراً إلى 500 دولار، كما "أخذنا في الاعتبار الجمهور القادم من شتى أنحاء العالم العربي، خصوصاً مصر وبلدان الخليج العربي". أما عن الأجر الذي تقاضاه جيب وكان محط تساؤل الكثير من وسائل الاعلام، فقد رفض الشرتوني الافصاح عن المبلغ، لكنّه عقب بأنّ جيب تقاضى أجراً يليق بتاريخ الفرقة التي انتمى اليها لسنوات. وسيعيد غناء معظم ما قدمته من أغنيات خالدة في الحفلة الموسيقية الكبيرة. ويُتوقع أن يحضر الحفلة جمهور ينتمي إلى فئات عمرية مختلفة، ممن عاصر الفرقة الأسطورية، وممن سمع أغنياتها فقط. لكن هذه المرة سوف يلتقي الجمهور اللبناني للمرة الأولى أسطورة من أساطير الغناء في أوروبا. وعلى رغم انشغالات روبن جيب الكثيرة، إلا أنّه بقي على تواصل دائم مع الشركة للإشراف على جميع التفاصيل المتعلقة بالحفلة، وأبدى حماسة شديدة للمجيء إلى لبنان. وقد ساهمت في رعاية الحفلة مجموعة كبيرة من وسائل الإعلام التي تعتبر الحفلة حدثاً فنياً استثنائياً.


ولن تقتصر جولة روبن جيب على لبنان. بل سوف تقوم الشركة بتنظيم حفلات مماثلة، أوّلها في المملكة الأردنية الهاشمية وستكون الحفلة ذات طابع خيري وبرعاية الملكة نور.