كلوديا شيفر أمّ... وغير فخورة

زهرة الخليج  |   26 نوفمبر 2010

إذا كانت بعض الأمّهات يرافقن أولادهن بكل طيبة خاطر إلى المدرسة مثل النجمة جنيفر غارنر التي تعشق حياتها كأمّ وربة أسرة، إلا أنّ الأمر ليس كذلك بالنسبة إلى كلوديا شيفر (1970).


إذ أنّ قليلة هي المرات التي تضحك فيها عارضة الأزياء الشهيرة حين يباغتها الباباراتزي عندما ترافق أولادها على طريق المدرسة، ويلتقط لها صورة فوتوغرافية. وإذا كانت نجمة خشبة الأزياء في التسعينيات تغيّر يومياً طلّتها كي تبرهن أنّها تجاري دوماً الموضة مع أنّها ابتعدت عن العرض، إلا أنّ الكل يستغرب وضع العارضة الشقراء نظاّرات شمسية في في لندن التي لا تشرق فيها الشمس في الصيف، فكيف بالأحرى في موسم الخريف! لكن يبدو أنّ لهذه النظارات هدفاً آخر: العارضة الجميلة تحاول التخفّي على طريقة شرلوك هولمز!

 

 

المزيد:

كلوديا شيفر من عارضة إلى مصمّمة أزياء

كلوديا شيفر تنجب طفلتها الثالثة وتستعيد رشاقتها