مبادرة تتبناها جائزة الإمارات لتدريب صاحبات الأعمال والمهن في أبو ظبي

زهرة الخليج  |   27 أبريل 2012

نظم مجلس سيدات أعمال أبو ظبي بالتعاون مع جائزة الإمارات للسيدات، ورشة عمل مهنية موجهة إلى صاحبات الأعمال والمهنيات في أبو ظبي، والتي أقيمت في غرفة أبو ظبي، بحضور سعادة المهندسة فاطمة عبيد الجابر رئيسة اللجنة العليا للجائزة، ورئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبو ظبي، وبمشاركة حشد كبير من سيدات الأعمال والمهنيات على مستوى الإمارات.

وتأتي ورشة العمل هذه، ضمن مبادرة تتبناها جائزة الإمارات للسيدات في دوراتها المتواصلة للعام التاسع على التوالي، من أجل التعريف بالجائزة وشروطها وفئاتها وطريقة الترشح والمشاركة فيها، والاستفادة مما توفره الجائزة من وسائل وإمكانيات للارتقاء بواقع سيدات الأعمال من المواطنات والمقيمات على أرض الدولة.

وكانت الجائزة قد انطلقت للمرة الأولى في العام 2003، واستطاعت الوصول إلى النسبة الكبرى من صاحبات الأعمال والمهنيات من المواطنات ومن مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة، وهي تسعى إلى تعميم الفائدة والتجارب والخبرات المتناقلة والمتوفرة على الشريحة الأوسع من سيدات الأعمال، بغية تحقيق نتائج طيبة ومؤثرة في الجوانب المهنية والاقتصادية والقيادية للمرأة في المجتمع.

وتحظى جائزة الإمارات للسيدات بدعم ورعاية كريمة من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة، وهو ما أبقاها متألقة ومتطورة عاماً بعد عام، بفعل كسب ثقة كبيرة من جمهور سيدات الأعمال والمهنيات وصاحبات المشاريع المتنوعة على أرض الدولة.

وفي هذا السياق، أوضحت المهندسة فاطمة عبيد الجابر رئيسة اللجنة العليا للجائزة، ورئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبو ظبي، على أن مجلس سيدات أعمال أبو ظبي هو احد الداعمين للجائزة للمرة الثانية على التوالي، ويأتي ذلك وفقاً لإستراتيجية مجلس سيدات أعمال أبو ظبي التي تركز وبشكل خاص على ابرز نجاحات المرأة الإماراتية في كافة المجالات الاقتصادية، مشددة على أن جائزة الإمارات للسيدات ستظل من المنارات التي تستنير بها المرأة في كل ما يتعلق بطموحها المهني والتجاري والتطويري، وأن نهجها التحفيزي الداعم للمرأة ولصاحبات الأعمال والمهنيات الراغبات في تطوير أعمالهن، لن يتوقف أبداً عن حدود الترشح للجائزة أو الفوز بالجائزة، وإنما يتعدى ذلك إلى مسميات كثيرة أخرى، ومنها هذه الورش التخصصية التي توفرها جائزة الإمارات للسيدات عن طريق خبراء مختصين، وذوي الخبرة والتجربة في هذا المجال، وهو ما يعود حتماً بالنفع والفائدة على أكبر عدد ممكن من السيدات الراغبات في تحقيق الأفضل لأعمالهن.

ودعت المهندسة فاطمة الجابر كافة سيدات الأعمال من مختلف مدن ومناطق الدولة، الالتفات إلى الفرص المثالية التي توفرها جائزة الإمارات للسيدات لكل من يرغبن في تحقيق نتائج أفضل على صعيد أدائهن المهني، مشيرة إلى أن ورش العمل لا تستهدف منطقة دون أخرى، وأنها موزعة على كافة إمارات الدولة، بما يحقق مزيداً من الشمولية والإيجابية في دعم توجهات المرأة نحو مستقبل أفضل.

وأكدت الجابر أن من أهداف الجائزة، هو دعمها لمبدأ الاعتراف بنجاحات ومساهمات المرأة في دولة الإمارات، وخدمتها للمجتمع، ودورها في إلهام وتشجيع جيل المستقبل من النساء، لإثبات موقعهن الطبيعي ومكانتهن المرموقة في سياق النجاح المهني، والتمكين الاقتصادي في المجتمع، وهو ما تسعى إلى تجسيده قيادة وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أولت للمرأة كل اهتمام منذ قيام الاتحاد وحتى يومنا هذا، وهو ما نسعى نحن في جائزة الإمارات للسيدات إلى المواصلة فيه بنهج قويم ورؤية سديدة وطموح لا يعرف المستحيل.