"هابي ميلز" متهمة بالتضليل والخداع

زهرة الخليج  |   19 ديسمبر 2010

وجبات الـ "هابي ميلز" الشهيرة ستمثل قريباً أمام مطرقة القاضي. فقد رفعت امرأة من ولاية كاليفورنيا الأميركيّة دعوى ضد سلسلة مطاعم "ماكدونالدز،" مدعية أنها تضع الألعاب في الـ "هابي ميلز" للتأثير مباشرة في الأطفال الصغار. وقدمت مونيه بارهام، وهي أم لطفلين صغيرين، الدعوى في سان فرانسيسكو بالتعاون مع "مركز صحة وسلامة التغذية"، في سعي لاستصدار موافقة من المحكمة على المضي قدماً في دعوى جماعية.وتقول بارهام إن أولادها يطلبون منها مراراً شراء الـ "هابي ميلز" من أجل الحصول على الألعاب. "علينا أن نقول لا لأطفالنا في كثير من الأوقات، و "ماكدونالدز" تجعل هذا الأمر أصعب... "ماكدونالدز" تدخل في رؤوس أطفالي من دون إذن مني."


واتهم مايكل جاكوبسون، المدير التنفيذي لـ "مركز صحة وسلامة التغذية" مطاعم "ماكدونالدز" بأنّها تمارس "واحدة من أبشع ممارسات التسويق، وتضع لعبة أمام طفل صغير، وذلك غير عادل، وخادع، وغير قانوني".
من جهتها، قالت شركة "ماكدونالدز" إنها فخورة بالـ "هابي ميلز"، وسوف تدافع عن العلامة التجارية للشركة بكل قوة، وكذلك عن سمعتها الغذائية.


للمزيد :
(موقع سي. أن. أن.)