جربي زيوت الوجه من أجل بشرة أكثر صحة ونضارة

جربي زيوت الوجه من أجل بشرة أكثر صحة ونضارة

يتزايد الإقبال على الزيوت كشيء أساسي للعناية بالبشرة وليس كمجرد إضافة إلى المنتجات الأخرى. فأنواع زيوت الوجه كمنتجات للعناية المكثفة تزداد إزدهارا، حيث يتم طرح زيوتا متعددة في الأسواق بكثرة للإستخدام منفردة أو كمساعد لزيادة فعالية منتجات أخرى للإعتناء...

يتزايد الإقبال على الزيوت كشيء أساسي للعناية بالبشرة وليس كمجرد إضافة إلى المنتجات الأخرى. فأنواع زيوت الوجه كمنتجات للعناية المكثفة تزداد إزدهارا، حيث يتم طرح زيوتا متعددة في الأسواق بكثرة للإستخدام منفردة أو كمساعد لزيادة فعالية منتجات أخرى للإعتناء بالبشرة. ومن أكثر هذه الزيوت شعبية، زيت الجوجوبا وزيت الأرغان والمارولا. ويتم بيع معظم هذه الزيوت على حالتها النقية بدون أي إضافات إليها. والزيوت وخاصة المستخلصة من النباتات ليست جديدة على صناعة مستحضرات التجميل. فهي موجودة ضمن مكونات منتجات كثيرة مثل كريمات الترطيب وأنواع السيروم وحتى المكياج. ولكنك لاحظت على الأغلب أن ماركات كثيرة تطرح أكثر وأكثر زيوتا نقية التي تعالج كل شيء إبتداء من التجاعيد والإحمرار حتى البقع الداكنة التي تصيب الجلد. فهل هذا الكلام صحيحا؟ وإذا كان صادقا فكيف تحددين النوع الأفضل لبشرتك؟ ما هي زيوت الوجه؟ قد نتساءل عما إذا كان هناك نوع من زيت الوجه أفضل من باقي الأنواع. والإجابة بإختصار هي بالنفي. فكل الزيوت النباتية الخالية من العطور تحتوي على مضادات للأكسدة، وبعضها يحتوي على أحماض دهنية رائعة في خواصها التي تساعد على إصلاح الحواجز الحامية للجلد. وبالتالي فقرار إختيار أي الأنواع لإستخدامك الشخصي يعود إليك وإلى ذوقك الخاص. والأفضل هو إختيار مزيج من الزيوت وليس نوع واحد منها، لأنها معا تحتوي على خليط أوسع من مضادات الأكسدة والأحماض الدهنية التي يمكن أن تعمل معا بغرض الحصول على أكبر فائدة ممكة. هل زيوت الوجه مناسبة لك؟ إذا كانت بشرتك جافة ولاحظت أن الكريمات المرطبة لا تعطيك النتيجة المرجوة خصوصا خلال الشهور باردة من السنة، فإن مزجها بالقليل من زيت الوجه يعطيك نتيجة أفضل. ويمكنك إستخدام أي زيت غير معطر لترطيب المناطق حول العينين. أما صاحبات البشرة الدهنية، فهناك بعض الزيوت الخاصة مثل التي صممت خصيصا لتستهدف مشاكل البشرة التي تعاني من الانتاج المفرط للزيوت. تساعد زيوت الوجه على زيادة فعالية المنتجات المرطبة للجلد التي تفتقر إلى المواد المضادة للأكسدة وتلك التي تعمل على إصلاح ما أصاب البشرة من تلف أو تجديد الخلايا وهي الأشياء التي تعمل على الحفاظ على شبابه وصحته. ولهذه الأسباب لا ننصح بإستبدالك لمنتجات ترطيب البشرة ذات التركيبات الفعالة بزيت للوجه فقط. ما هو زيت الوجه الأفضل؟ جميع الزيوت الخالية من العطور تضيف بعض الترطيب للجلد وتحتوي على بعض فوائد مضادات الأكسدة. وسواء إخترت زيت بذور العنب أو الجوجوبا أو زيت جوز الهند أو الأرغان أو اللوز أو غير ذلك، فكل منها مفيد بوجه عام وإن إختلفوا في الملمس والوزن. وقد تجدين بالخبرة أن بعض الأنواع تفيدك أكثر من غيرها لذلك ننصحك بالتجربة حتى تعثري على الأكثر فائدة بالنسبة إليك. وكلما كانت نسبة الدهن المتشبع في الزيت أعلى كلما كان أثقل. فزيت بذور العنب مثلا أقل كثيرا في نسبة ما يحتويه من الدهن المتشبع ولذلك تشعرين بأنه أخف كثيرا من زيت جوز الهند الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المتشبعة. زيوت يجب تجنبها إذا كنت تنوين إضافة الزيت إلى روتينك اليومي للعناية بجلدك، فتجنبي إختيار الزيوت العطرية مثل اللافندر والأوكاليبتوس أو النعناع أي نوع من زيوت الحمضيات. فرغم أن الزيوت الأساسية العطرية رائحتها ذكية،إلا أنها قد تسبب إلتهابات للجلد. فمثلا زيوت الحمضيات يمكن أن تتسبب في إصابة الجلد بالبقع الداكنة عند تعرضه للشمس. وعلاوة على ذلك، فهذه الزيوت العطرية لا تحتوي على نفس فوائد أنواع الزيوت غير العطرية. لذلك إختاري أنواع الزيوت الخالية من العطور وخصوصا لو كان جلدك حساسا. أفضل طريقة لإستخدام زيوت الوجه إذا كانت بشرتك جافة فإن مزج بعض الزيت المرطب مع الكريم المرطب لديك وسيلة جيدة لزيادة فعاليته وخواصه الإصلاحية. ويمكنك أيضا وضع بعض النقاط من الزيت مباشرة على وجهك بعد تنظيفه ثم ضعي المرطب أو السيروم بعد ذلك. إلا أنه يجب تجنب مزج زيت الوجه مع المرطب الذي تستخدمينه خلال النهار والذي يحتوي على مواد تحمي من أشعة الشمس الضارة لأن ذلك يقلل من نسبة فعاليتها على حماية جلدك من الشمس. جربي تدليك بشرتك بالزيت قبل الخلود إلى النوم لتعزيز نضارة وجهك في الصباح. ضعي أربع قطرات من الزيت ودفيها بين أصابعك ثم ابدئي بتدليك العضلات من وسط الوجه بإتجاه أطراف الشعر. قومي بهذه العملية لمدة 10 دقائق يوميا.