أنوسة كوتة: الحيوانات أصدق من البشر

كريمة موسى

  |   14 أكتوبر 2018

تبدو للوهلة الأولى شابة مصرية عادية، فبراءة ملامحها لا توحي أبداً بأنها تتعامل يومياً مع حيوانات مفترسة، إنها مدربة الأسود بالسيرك القومي في مصر، أنوسة كوتة أصغر مدربة أسود في مصر والعالم العربي، وهي ابنة مدحت كوتة وحفيدة محاسن الحلو ملِكا تدريب وترويض الحيوانات المفترسة في العالم العربي، وزوجة الملحن محمد رحيم. و«أنوسة» خريجة كلية الحقوق، لم تجد نفسها في مهنة المحاماة بعد قيامها بعدة دراسات في القانون الدولي، لكنها تركت كل ذلك لتسير على نهج عائلتها لأن «ابن الوز عوّام».

بين أقفاص الأسود والنمور والحيوانات المفترسة التقت «زهرة الخليج» أنوسة كوتة لنتعرف أكثر إليها وكيف تتعامل مع الحيوانات المفترسة وحياتها بعد الزواج، ونسألها.

متى بدأت علاقتك بالحيوانات المفترسة؟
بدأت مع سنوات عمري الأولى بحكم عائلتي، ومنذ ذلك الحين أتعامل مع الأسود على أنها حيوانات أليفة، كما أنني بدأت الدخول في العروض الخاصة بتدريب الثعابين والخيل منذ كان عمري ست سنوات، وعندما وصلت إلى سن 18 عاماً بدأت أحترف تدريب الأسود وتقديم العروض، فوالدي وجدتي ساعداني للوصول إلى هدفي وعملا على بناء شخصيتي لأكون مدربة أسود.

مهنة الآباء والأجداد

تدريب الأسود بالنسبة إليك هل هو هواية أم مهنة؟
بعد تخرجي في الجامعة، قمت بعمل بعض الدراسات في مجال القانون، وخاصة القانون الدولي، ولكنني بعد ذلك تفرغت تماماً لتدريب الأسود، فهي مهنة آبائي وأجدادي، لذا أعتبرها الآن مهنتي، وفي الوقت نفسه أعتبرها أهم هواياتي.

ما هي طريقة التعامل مع الحيوانات المفترسة؟
التعامل مع الحيوانات المفترسة يحتاج إلى مهارة ودراسة، وعلى الرغم من أن الأسد حيوان مفترس، إلا أنه عاطفي وحنون وطيب جداً، وأشعر أثناء تعاملي مع الأسود بأنني أعامل أولادي وليس حيوانات، فالتعامل مع الأسود أفضل كثيراً من التعامل مع البشر، لأن الأسد في النهاية حيوان مفترس أتعامل معه بحذر خوفاً من هجومه في أي لحظة وهو صادق في انفعالاته، أما الإنسان الذي ربما تعتقد أنه طيب وهادئ قد تفاجأ بخيانته لك من دون مقدمات، علماً بأنني في حياتي أخشى الحيوانات الصغيرة كالفئران والصراصير.

لماذا نرى السوط أو الكرباج في يد مدرب الأسود والنمور؟
نوع من تكملة الشكل أو الستايل، ولكنني لا أستخدمه لتخويف الحيوانات.

العلاقة مع الأسود

كم يستغرق من الوقت كي يحبك الأسد مثلاً؟
يتربى شبل الأسد مثلما تربي الأم طفلها، فبعد أن يولد الأسد بشهرين يفطم من أمه وأبدأ في التعامل معه، فإذا تحركت يتحرك معي بل ويتبعني في أي مكان، كما أنه لا ينام إلا بجواري على السرير أو قريباً مني على الأرض، وإذا خرجت وتركته يبكي كما يبكي الأطفال ومن هنا يبدأ الحب بيننا.

أيهما أخطر في التدريب أنثى الأسد أم الذكر؟
الأشرس في التدريب والترويض هي أنثى الأسد، وأنا أفضلها لأنها تبدو دائماً بمظهر جميل، في لعبها، وأكثر رشاقة من الذكر، ولكني أدرب وأروض النوعين.

بعد الحادث الشهير الذي تعرض له والدك أثناء تقديمه إحدى العروض ونجا منه بأعجوبة، ألم يرهبك هذا الموقف ويجعلك تتراجعين؟
نعم تعرض والدي لهجوم من أربعة أسود، وواجه الموت أثناء العرض، وعلامات هذه الحادثة لا تزال موجودة بشكل واضح على جسده حتى الآن، وكانت بسبب تصارع بعض الأسود العادية مع أسد أبيض جديد، وعندما حاول فصلها تركوا المشاجرة وهجموا عليه وسقط، لكن على الرغم من بشاعة هذه الحادثة إلا أنني لا أفكر فيها، ولم تجعلني أتراجع أبداً.

الأنثى هي الأنثى

أنوثتك الرقيقة لا توحي بطبيعة مهنتك وتعاملك مع الحيوانات المفترسة، هل تدريبك للحيوانات يؤثر في الأنوثة من وجهة نظرك؟ وماذا اكتسبتِ من صفاتهم؟
هذا الأمر لا يؤثر على أنوثة البنت أو شكلها على الإطلاق، بالعكس مهما كانت مهنة المرأة تظل الأنثى هي أنثى، ولكني اكتسبت بعض الصفات الجميلة من خلال تعاملاتي مع الأسود على وجه الخصوص، وعن طريقها تعلمت كيف يكون الإنسان لديه كرامة وشموخ وثقة بالنفس وكبرياء وهي صفات يتميز بها ملك الغابة.

مقطوعة خاصة

تعتز أنوسة كوتة، بزوجها الملحن المعروف محمد رحيم، وتقول عنه: «رحيم يشجعني على الاستمرار في عملي، كونه يعلم تماماً أنني أحبه وأجد نفسي فيه، وهو حريص على حضور عروضي في السيرك». وتكشف أنوسة أن زوجها ألّف لها مقطوعة موسيقية خاصة تفتتح بها عروضها الاستعراضية.

 

مقالات مختارة

إبداعات استثنائية في أسبوع لندن للموضة