كايا جيربر.. وريثة الجمال والقوام والكاريزما

شاديا عواد

  |   20 نوفمبر 2018

أصبحت كايا جربر بسرعة، إحدى أكثر الشابات نجاحاً في قطاع عرض الأزياء، حتى إن عارضة الأزياء الشهيرة كيندال جينير تعتبرها منافسة شرسة لها. كيف لا، وجربر ورثت من والدتها، سيندي كراوفرد، كل مقومات عارضة الأزياء السوبر، لتثبت صحة المثل الشعبي الشهير «اقلب الجرة على فمها.. تطلع البنت لأمها».

احتراف ونجاح

قد تكون كايا فقط في سن الـ17 عاماً، لكنها تمكنت في فترة قياسية، منذ احترافها قبل عام، من اقتناص أهم الحملات الإعلانية وتزيين أغلفة أبرز المجلات. أما أسلوبها، فمضرب مثل وملهم للكثير من الشابات في سنها، ذلك أن كايا لا تتقيد بخط واحد وتنوّع إطلالاتها بين الجينز الضيق والجاكيتات والبلوزات القصيرة والتنانير الميني وفساتين الحفلات الزاهية والمرحة وفساتين السهرة المتكلّفة، التي قد تنسقها مع حذاء رياضي لمظهر أكثر استرخاء وراحة، لكن المؤكد هو أن هذه الشابة قادرة على أن تبدو رائعة في أي شيء ترتديه.

قطع أمها الأيقونية

غالباً ما يثنى على براعة كايا جربر في مزج القطع والأساليب المختلفة، فهي قد تنسّق حذاء جلدياً ضخماً، مع فساتين أنثوية أو تختار أنماطاً فريدة من نوعها لإطلالة تبقى عالقة في الأذهان، كما أنها لا تخجل من استعارة قطع قديمة الطراز من خزانة والدتها، «نجمة التسعينات»، معتبرة إياها قطعاً أيقونية ترتقي بالإطلالة وتضفي عليها سحراً وأناقة.

مقالات مختارة

أزياء مزينة بلغة الضاد