شكل الحواجب في 100 عام

بسمة فرماوي

  |   26 نوفمبر 2018

مثلما تتغير موضة الملابس، تتغير أيضاً وباستمرار موضة شكل الحواجب المثالي. فكما هو ثابت على مدى التاريخ كانت أشكال الحواجب واحدة من أهم معالم الجمال لدى النساء. فقد كان تعديل شكل الحواجب لأسباب جمالية أو اجتماعية شيئاً ليس بالجديد على الإطلاق. فالنساء المصريات قمن بتقليد حواجب الملكة كليوباترا مع تحديدها باللون الأسود باستعمال مواد طبيعية مثل الفحم، واستعمل اليونانيون القدماء شعراً صناعياً من شعر الماعز لعمل حواجب أكثر كثافة، بينما اتجهت النساء الأوروبيات في العصر الإليزابيثي إلى حلق شعر حواجبهن تماماً، ورسم حواجب جديدة لتقليد الملكة إليزابيث في رسم حواجبها النبيلة. «زهرة الخليج» تأخذك في جولة عبر التاريخ ونحن نكشف لك عن كيفية تغير أشكال الحواجب على مدى المائة سنة الماضية.

1920s

تميزت سنوات العشرينات بتغييرات رئيسية في موضة النساء، مثل الشعر القصير والفساتين الهفهافة. فكان هذا العقد بداية لتقليد النساء لخطوط الموضة التي ترتديها نجمات الشاشة الفضية. ويعتقد بعض المؤرخين أنه ما دامت الأفلام كانت صامتة، فقد كان على الممثلين أستعمال عيونهم للتعبير عن المشاعر، وفضل فنانو المكياج الحواجب الرفيعة للتركيز على إظهار ذلك بشكل أفضل. وكانت الممثلة كلارا بو سبباً في شهرة ونشر شعبية الحواجب الرفيعة بين نساء ذلك الوقت بشكل كبير. وكان معروف عنها أنها تنتف شعر حاجبيها كله ثم ترسمهما من جديد بقلم على شكل خطين رفيعين ومستقيمين تحت مكان حواجبها الطبيعية. ولم تجنح معظم النساء في ذلك الوقت إلى فعل ذلك بالضبط، إلا أنهن اتجهن إلى اختيار الشكل الرفيع جداً لحواجبهن.

1930s

شهدت سنوات الثلاثينات تلطيفاً خفيفاً، مقارنة بالشكل الحاد لخطوط الحواجب الرفيعة المستقيمة التي سادت في العشرينات، فرسمت النساء حواجبهن عالية ومقوسة. وتمادت النساء المحبات لمواكبة الموضة، فمددن خط الحاجب حتى يصل إلى الصدغين. وتهادت النجمة السنيمائية غريتا غاربو بهذا المنظر الذي أثار الإعجاب إلى حد أنها أصبحت رمزاً من رموز الجمال في هذا العصر.

1940s

ولو أن حبهن لنتف حواجبهن استمر، إلا أن النساء في الأربعينات اتجهن إلى تفضيل شكلاً أكثر واقعية. وقادت نجمات مثل لورين باكال وجون كروفورد الطريق إلى هذا التغيير، بحواجب مقوسة وإن كانت أكثر امتلاءً من الموضة التي شاعت في السنوات السابقة. واستعملت الكثيرات الفازلين لتثبيت الشعر في مكانه.

1950s

تعتبر مارلين مونرو وأودري هوبورن وإليزابيث تايلور، ثلاثة من أكثر النساء اللاتي سرن على السجادة الحمراء شهرة على الإطلاق. فلا عجب إذا أنهن عندما اعتمدن الحواجب السميكة بشكل دراماتيكي، تبعتهن وقلدتهن كل النساء العاديات. لم يكن الشكل مختلفاً إلى حد كبير، فالحواجب المقوسة العالية ظلت تساير الموضة. واستخدمت معظم محبات الجمال قلماً لتلوين حواجبهن بلون داكن، للفت الأنظار والحصول على إطلالة متميزة.

1960s

وبينما كانت الحواجب هي مركز الاهتمام وخطف البصر في الخمسينات، لجأت نساء سنوات الستينات إلى استخدام المكياج الكثيف للتركيز على العينين، وخصوصاً المعجبات بمظهر عارضة الأزياء الشهيرة تويغي. وكنتيجة لذلك، أصبحت الحواجب أرفع وأقل ظهوراً حيث انتقل التركيز فأصبح على الرموش. فظهرت أشهر نجمات العصر مثل بريجيت باردو بحواجب ناعمة، وتمادت صوفيا لورين في هذا الاتجاه فحلقت حاجبيها تماماً، ثم قامت بيد خفيفة برسم حواجب جديدة بقلم، مستخدمة تقنية مذهلة وهي رسم كل شعرة منفصلة، مما أعطى حواجبها مظهراً طبيعياً.

1970s

بدى كل شيء في سنوات السبعينات أكبر وأكثر بهرجة ما عدا الحواجب، التي كان يتم نتفها وتنظيف ما حولها بالشمع، لتبدو رفيعة جداً وعالية التقوس لترك مكاناً أكبر لوضع المزيد من مكياج العينين بألوان جريئة وبراقة.

1980s

تميزت سنوات الثمانينات بالعودة إلى الطبيعة، وانطبق ذلك على الحواجب، فكانت الممثلة الشهيرة بروك شيلدز من وضعت بداية المسار لهذه الموضة، فظهرت بحاجبيها كثيفتين وطبيعيتين بشعيرات مشعثة. ونقلت بعض النجمات هذه الموضة إلى مستوى أكثر عمقاً، فظهرت ويتني هوستون وشعر حاجبيها الكثيف ممشطاً إلى الأعلى. أما المغنية مادونا فتفادت استعمال الملقط تماماً. وكان هذا هو العقد الذي شاهدنا فيه ظهور طائفة (خبراء الحواجب).


1990s

في التسعينات سادت الحواجب النحيلة مرة أخرى، مع ظهور نجمات أمثال درو باريمور وباميلا أندرسون مستخدمات ملقط الشعر لنتف وتشذيب شعر حواجبهن، لتصبح خطوطاً أنيقة. وتصدرت العارضة كيت موس خشبات عروض الأزياء خلال التسعينات بحاجبين تكاد ألا يكون لهما وجوداً، مما زاد نار هذه الموضة اشتعالاً.

2000s

بعد انتهاء موضة سنوات التسعينات، شهدت بداية سنوات الألفية الثانية، النساء اللاتي نتفن شعر حواجبهن بشكل مبالغ فيه خلال التسعينات، وهن يقبلن على استخدام القلم لرسم حواجبهن ليبدو شكلها طبيعياً وأكثر امتلاءً بعد عودة هذه الموضة. ولكن على عكس الحواجب المشعثة خلال الثمانينات، عادت النساء إلى نتف وتشذيب حواجبهن باستخدام الشمع، وملء حواجبهن بالمستحضرات الخاصة لتبدو أكثر سمكاً على طريقة النجمة جينيفر لوبيز.

2010s

ارتفعت الممثلة وعارضة الأزياء كارا دليفين إلى سماء الشهرة خلال السنوات الأخيرة، وتألقت بشكل طبيعي ودراماتيكي لحاجبيها مما ألهم الكثير من النساء بالاتجاه، إلى اتباع موضة الحواجب الكثيفة. كما تسببت الأخوات كاردشيان في زيادة انتشار موضة الحواجب  الكثيفة والمبالغ في العناية بها، من خلال صورهن على الانستغرام. ومن لم تستطع الحصول على الحواجب الممتلئة بشكل طبيعي، اضطرت للجوء إلى مستحضرات العناية بالحواجب المتنوعة كالشمع والبودرة والأقلام المزودة بمكونات مغذية مثل الفيتامينات والزيوت الطبيعية، لتشجيع نمو الشعر بالإضافة إلى التقنيات الحديثة مثل المايكروبليدينغ microblading التي تمنح نتائج شبه دائمة.

مقالات مختارة

أزياء مزينة بلغة الضاد