آمبر هيرد تروي تجربتها الإنسانية في إغاثة اللاجئين السوريين

لاما عزت

  |   18 مارس 2019

بعد خلافاتها العديدة مع طليقها النجم جوني ديب التي تصدرت عنواين الصحف مؤخراً، يبدو أن النجمة آمبر هيرد قد قررت أن تركز على عملها الإنساني فقد حضرت حدثاً خاصاً أقيم في شيكاغو مساء السبت.

وكانت الممثلة البالغة من العمر 32 عاماً المتحدثة الرئيسية في حفل SAMS المجتمع السوري الأمريكي الصحي لعام 2019، إذ شاركت الحضور بتجربتها الإنسانية التي خاضتها العام الماضي في لبنان والأردن، التي زارت خلالها اللاجئين السوريين بدعوة منمنظمة إنسانية صحية تعمل على إغاثة السوريين في سوريا والدول المجاورة.

وقالت النجمة في خطابها: "التعاطف هو نكران الذات.. إنه يتطلب من الشخص أن يترك مكان راحته ويعيش تجربة ومعاناة الآخرين". وأضافت: "إنه حالة مخيفة ومربكة، وهو حالة يمكن أن تكون مفيدة للغاية ولكنها في نفس الوقت تستنزف الشخص بشكل لا يصدق".

واعترفت هيرد بأنها لا تملك أي تدريب طبي، لكنها أكدت أنها تستطيع من خلال مهارتها في رواية القصص أن تحفز وتحث الآخرين ليشاركوا في دعم القضايا الإنسانية الهامة.

وتعرف الممثلة بحبها للعمل الخيري ومساعدة المحتاجين، ففي العام الماضي أمضت هيرد أسبوعاً كاملاً في مخيم الزعتري الذي يضم حوالي 660 ألف نازح سوري، وأشادت بعد زيارتها بقوة الفتيات وعزمهن، وأكدت أنها  تعلمت منهن الكثير.

مقالات مختارة

بهذه الطريقة سيساعدك هاتف HUAWEI P40 Pro على إنجاز المهام