عودة الأناقة البرجوازية

تغريد محمود

  |   8 نوفمبر 2019

عادت البرجوازية الباريسية سبعينية الهوى بقوة لمشهد الأناقة، حين قام مصمم الأزياء الفرنسي Hedi Slimane بإحياء معالم الإطلالة من جديد، في عرض أزياء «دار سيلين» للخريف الحالي. تألقت التايورات، والبلوزات عالية العنق، والمعاطف العسكرية. وقد قادت كل من بيربري، ولوي فيتون، وبالنسياغا، وكلوي، وفيكتوريا بيكهام، وآخرين، هذه العودة الحديثة باحترافية تليق باتجاهات الموضة المعاصرة.

البرجوازيون فئة تتوسط الأرستقراطيين والفقراء، وتشير إلى أصحاب الأعمال في المدن. اكتسب معناها بعداً اجتماعياً وسياسياً بعد نشوب الثــورة الفرنسية وانقسام المجتمع إلى ثلاث طبقات: النبلاء، ورجال الدين، وعمــــوم الشعب. وهي تشير إلى الفئـة المتوسطة الحاكمة التي لا تلوث يديهـا بالعمل! ولأنهم لا يكـدون على عكس المــزارعيـن والعمال، فأناقتهم لا غبار عليها طيلة النهار.

ما لها وما عليها
تتميز هذه الإطلالة المصقولة بالتنانير الواسعة (على شكل حرف A) التي يصل طولها غالباً إلى الركبتين، وتنانير الـCulottes التي تأتي على هيئة سراويل واسعة، والكابات الصوفية، ومعاطف الفرو، والبلوزات ذات الفيونكات، والكرانيش، والبوتات العالية، وأوشحة الحرير، وقبعات الرأس، والتويد. والبرجوازية لفظ له مغزى سلبي، فهي ضيقة الأفق لا تقيم وزناً لاتجاهات الموضة الحديثة بل تتعالى عليها، وتركن إلى التقليدي، وتتبع قواعد بعينها، وتخشى الخيال والتغيير. وقد بدا ميلها نحو التحفظ واضحاً في الإقبال على درجات البيج الصامتة، ورسمية غرف الاجتماعات، ومينيماليزم الحداثة.

رياح التجديد
حرص المصممون على أن تأتي الإطلالة البرجوازية مطعمة بنفحات معاصرة، حتى لا تبدو المرأة وكأنها صورة مقتطعة من إحدى مجلات موضة السبعينات. دولتشي أند غابانا أغرقت تصاميمها بالأزهار، وألتوزارا أضافت إليها عدة إبزيمات جلدية، وجيفنشي لم تتردد في اعتماد الأكتاف المربعة، ودينيس باسو زين تايوراته بقطاعات من الفرو، وفيكتوريا بيكهام اعتمدت البلوزات ذات الأكمام بالغة الطول، وماكس مارا صممت التايور بسترة البومبر Bomber المستوحاة من سترة الطيارين، وروبرتو كافالي أبدع الفستان المعطف بنقشة الحية باللون السماوي ونسقه مع البوت الطوبي. 

مقالات مختارة

سافري مع Christian Dior

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث