«فيريرو» تاريخ من العاطفة والابتكار والمسؤولية

غانيا عزام / 2020-01-05T14:32:47Z / Published in تحقيقات مجتمعك
«فيريرو» تاريخ من العاطفة والابتكار والمسؤولية

في مدينة صغيرة تقع شمالي إيطاليا وتحديداً في قلب لانغي، نشأت شركة Ferrero Rocher المفعمة بتاريخ عريق من المذاقات الشهية والأنشطة الإنسانية، يعد قصة نجاح في الجيل الثالث، حيث يتحد بمثالية تطوير شركة متعددة الجنسيات مع الماضي والحاضر والمستقبل لعائلة...

في مدينة صغيرة تقع شمالي إيطاليا وتحديداً في قلب لانغي، نشأت شركة Ferrero Rocher المفعمة بتاريخ عريق من المذاقات الشهية والأنشطة الإنسانية، يعد قصة نجاح في الجيل الثالث، حيث يتحد بمثالية تطوير شركة متعددة الجنسيات مع الماضي والحاضر والمستقبل لعائلة Piedmontese البارعة والمتماسكة، التي بدأت بمحل حلويات صغير لتكون مصانع تنتج مروحة واسعة من الأصناف مثل Nutella وFerrero Rocher و Raffaello و Tic Tac و Kinder Line وتباع في أكثر من 170 دولة، فأصبحت جزءاً من الذاكرة والعادات الجماعية للعديد من البلدان، محببة للأجيال المتعاقبة وتعتبر أيقونات ثقافية. زارت «زهرة الخليج» ألبا، فكان هذا التحقيق.

 في جولة في معامل الشركة الثلاثة في ألبا، تنشقنا روائح البندق المحلي الشهية، وشاهدنا كيف تُغمر حباتها، المنتقاة وفق مقاييس معينة، بشلالات من الشوكولاتة لتغطى فيما بعد بمكسّرات البندق الناعمة، وتتحول بسرعة إلى قطع ينعم بتذوقها مئات الملايين حول العالم. وفي مصنع آخر رأينا كيف تتحول الشوكولاتة وحبات البندق المخفوقة بالحليب إلى معجون «نوتيلا» الشهير معشوق الصغار. وجولتنا الأخيرة كانت مع أطايب «كيندر لاين» لنشاهد عملية التصنيع من ألفها إلى يائها.

قصة نجاح

بدأ كل شيء في ألبا، عام 1942 عندما قرر بيترو فيريرو فتح مختبر في شارع Via Rattazzi، لتجربة وابتكار الأطباق الشهية. الأوقات كانت عصيبة، ومع الحرب لم يكن بالإمكان العثور على أبسط المكونات، لكن بيترو لم يثبط وأتته فكرة رائعة: الاستفادة من ثروات الأرض والبندق. وفي عام 1946، تم إنتاج أول منتج من منتجات فيريرو، قائماً على البندق: Giandujot ومعجنات gianduia ملفوفة بورق الألمنيوم. كان يؤكل مع الخبز واكتسب نجاحاً هائلاً. وفي السنوات العشر التالية، استمرت الشركة في النمو بشكل سريع، وذلك بفضل مهارات ريادة الأعمال لابنه ميشيل، الذي أظهر موهبة كبيرة، تجمع بين الطليعة والعاطفة والابتكار والتقاليد، وتمكن من التنبؤ باحتياجات المستهلك وخلق فئات جديدة من المنتجات.

 التوسع عالمياً

بعد نجاح الشركة في إيطاليا، قرر بدء الإنتاج في الخارج أيضاً. في عام 1956 تم افتتاح مصنع كبير في ألمانيا وبعد وقت قصير مصنع في فرنسا. كانت مقدمة للتوسع السريع لفيريرو في أوروبا، مع إنشاء مكاتب تجارية ومراكز الإنتاج في بلجيكا وهولندا والنمسا وسويسرا والسويد والمملكة المتحدة وأيرلندا وإسبانيا. في العقود التالية، أصبحت «فيريرو» عالمية، مع شركات ومصانع في أميركا الشمالية والجنوبية وجنوب شرق آسيا وأوروبا الشرقية وأفريقيا وأستراليا؛ ومؤخراً في تركيا والمكسيك والصين.

حقبة جديدة

خلال عام 2015، افتتحت «فيريرو» فجر حقبة جديدة لشركتها من خلال عمليتي استحواذ مهمتين. في مارس، حصلت الشركة على الموافقة النهائية لبدء عملية التكامل مع Oltan، الآن Ferrero Findik، الشركة المتخصصة في مجال جمع وتحميص وتجارة البندق في تركيا. الاستحواذ الثاني، اعتباراً من أغسطس العام نفسه، كان Thorntons، شركة صناعة الشوكولاتة التي تأسست عام 1911 في المملكة المتحدة. تتمتع Thorntons بتاريخ عائلي وتشارك مع «فيريرو» التزاماً قوياً بإسعاد العملاء بمنتجات الحلويات عالية الجودة المتميزة. في مايو 2017، انضمت Fannie May - وهي شركة أميركية متخصصة في صناعة حلويات الشوكولاتة في عام 1920 - إلى مجموعة «فيريرو». 

 مراتب أولى

تم تصنيف «فيريرو» مؤخراً بشكل ثابت بين الشركات الأولى في العالم من حيث سمعتها. وفقاً لمعهد السمعة، تم تأكيد شركة «فيريرو» كأول شركة في صناعة المواد الغذائية واحتلت المرتبة 19 في القائمة العالمية. بالتأكيد، هذا يرجع أيضاً إلى مبادرات المسؤولية الاجتماعية للمجموعة. تم تلخيصها في استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات في فيريرو، والتي تركز على الجودة العالية والابتكار والتواصل الشفاف ورعاية الأشخاص الذين صنعوا وما زالوا يصنعون تاريخ المجموعة، ودعم المجتمعات المحلية، وتعزيز أنماط الحياة النشطة بين الشباب، بالإضافة إلى مشاركتها القوية في الممارسات الزراعية المستدامة وحماية البيئة.

إنجازات عائلية

كانت «فيريرو» وما زالت مجموعة عائلية. اليوم، يقود جيوفاني فيريرو، ابن ميشيل وماريا فرانكا، المجموعة. واعتباراً من 1 سبتمبر 2017، تولى جيوفاني فيريرو دور الرئيس التنفيذي. على هذا النحو، فهو قاد المجموعة من خلال التركيز على الاستراتيجيات طويلة الأجل، والاتجاهات التجارية الجديدة والابتكار المتقدم، مع ضمان الاستمرارية في ثقافة الشركة وقيمها. ومن أجل ضمان تحقيق أهداف أعمال المجموعة، قرر مؤخراً تعيين مدير، لابو سيفيليتي، في منصب الرئيس التنفيذي.

 50 دولة

اليوم، ينتسب إلى مجموعة «فيريرو» أكثر من 40 ألف شخص في أكثر من 50 دولة، مع 25 مصنعاً دولياً. كما أنه في بداية عام 2015، أنشأت المجموعة شركة Ferrero Hazelnut  (HCo) التي تضم 6 شركات زراعية (في شيلي والأرجنتين وجورجيا وجنوب أفريقيا وأستراليا وصربيا) و7 مصانع (في تشيلي وإيطاليا وتركيا). وتبلغ قيمة المبيعات الموحدة حوالي 11 مليار يورو.في أكثر من 170 دولة.

Tagged under: