«رواق الفن» يأخذ الجماهير في رحلة افتراضية إلى نيويورك

/ 2020-09-16T13:26:30Z / Published in فعاليات مجتمعك
«رواق الفن» يأخذ الجماهير في رحلة افتراضية إلى  نيويورك

أعلن «رواق الفن» في جامعة نيويورك أبوظبي عن تنظيمه رحلة افتراضية إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة ديانا الحديد، احتفاءً بإطلاقه أرشيفه الرقمي الثامن والخاص بمعرض ديانا الحديد (وهم الأطراف)، وذلك ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان (تقصي: أرشيفات ولقاءات)، يوم الثلاثاء الموافق 2

أعلن «رواق الفن» في جامعة نيويورك أبوظبي عن تنظيمه رحلة افتراضية إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة ديانا الحديد، احتفاءً بإطلاقه أرشيفه الرقمي الثامن والخاص بمعرض ديانا الحديد (وهم الأطراف)، وذلك ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان (تقصي: أرشيفات ولقاءات)، يوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر الجاري.
وستنضم مايا أليسون، رئيسة القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن إلى ديانا الحديد في الاستوديو الخاص بها في بروكلين، نيويورك في الزيارة الافتراضية التي سيتم بثها مباشرة يوم الثلاثاء 22 سبتمبر الساعة 6:30 مساءً بتوقيت الإمارات. للتسجيل في الجلسة يرجى زيارة الرابط هنا.

  • «رواق الفن» يأخذ الجماهير في رحلة افتراضية إلى  نيويورك

وستسلط ديانا الحديد في هذه الفعالية الضوء على معرضها الفردي الذي استضافه رواق الفن سابقاً، وتناقش تأثير فيروس كورونا المستجد في عمليتها الإبداعية ومسيرتها المهنية. وسيتم بث الفعالية على تطبيق المحادثات الافتراضية زوم كما سيتم بثها مباشرة على صفحة فيسبوك الخاصة برواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي.
وجاءت تسمية المعرض، الذي كان رواق الفن أولى محطات عرضه، تيمناً بأحد الأعمال الرئيسية المعروضة، "وهم الأطراف"؛ وهو مصطلح يُشير إلى الشعور الذي يمر به صاحب أحد الأطراف المفقودة، كالذراع أو الساق، وكأن هذا الطرف موجودٌ وقادرٌ على الحركة. ويتكرر موضوع الذاكرة بمظاهرها المادية في الفن والهندسة المعمارية في معظم أعمال ديانا الحديد. وجمع معرض "وهم الأطراف" الذي استضافته جامعة نيويورك أبوظبي المنحوتات الضخمة واللوحات الجدارية ذات الألوان الطيفية والتماثيل البرونزية السريالية ليشغل مساحةً بلغت حوالي 7000 قدم مربع من الرواق.
وأزيل الستار عن تحفة ديانا الفنية (وهم الأطراف) لأول مرة في مؤسسة The Secession في فيينا، لينتقل بعدها إلى رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عام 2016، ومن ثم إلى معرض ديفيد وينتون بيل بجامعة براون عام 2017، ودعمت المؤسسات الثلاث نشر الكتاب الذي أصدر بمناسبة استضافة المعرض في جامعة نيويورك أبوظبي.
وسيتيح إطلاق الأرشيف الرقمي لمعرض (وهم الأطراف) الوصول إلى أول نسخة رقمية من المطبوعة المونوغرافية الرئيسية للفنانة، بالإضافة إلى دليل إرشادات الجماهير اليافعة، وكتيب المعرض والأعمال الفنية وصور للأعمال الفنية التي تضمنها المعرض.

Tagged under: