سينتيا كرم: نعم جرّبت "البوتوكس" وحرقت شعري

زينة حداد - بيروت  |   14 مارس 2011

لم تختار الشابة سينتيا كرم، التي شاركت في برنامج ستار أكاديمي، طريقاً واحداً لتبرع به، بل وكما يُقال باللهجة اللبنانية "حملت أكثر من بطيخة بيد واحد"، فهي ممثلة ومطربة ومقدمة برامج. تعترف الشابة بأنها بذلت جهداً لتحسين شكلها الخارجي لتثبّت قناعتها به، وتلفت بأنها تصرف نحو ألف دولار لشراء المستحضرات كل 5 أشهر.


عدّدي 5 مستحضرات تجميل لا يمكنك الاستغناء عنها؟
كريم الليل والنهار وآخر مغذي للبشرة وكذلك الكريم الذي يعالج التجاعيد تحت العينين إضافة إلى سائل منظف البشرة.


هل تصرفين مبالغ مالية كبيرة على شراء مستحضرات المكياج؟
أصرف نحو ألف دولار كل نحو 5 أشهر على شراء المستحضرات، والمهمّ أن تلك المستحضرات لا أشتريها شهرياً، لأنها تدوم لفترة طويلة من الزمن.


هل تهمّك الماركات العالمية في المكياج؟
نعم، لأن الماركات العالمية أثبتت فعاليتها على البشرة ومكافحتها لعدد من المشاكل التي قد تعاني منها المرأة.


ما هو مستحضر التجميل الذي تملكين منه عدداً كبيراً؟
أشتري باستمرار من كل مستحضر تجميليّ قطعتين، إلا أنني أشتري 3 من المسكارا دائماً ولا أعرف السبب، لذلك أملك كمية لابأس منها.


كيف تختارين مستحضرات التجميل؟
أختار مستحضرات التجميل بناء على فعاليتها ومدى ملاءمتها لبشرتي، وأقرأ جيداً محتواها، وإذا شاهدت إعلاناً ملفتاً عن مستحضر أسأل عنه وأشتريه إذا إستوفى الشروط اللازمة.


هل تستعملين العدسات اللاصقة؟
أعاني من حساسية قوية على العدسات اللاصقة، وقد سبق أن جرّبتها خلال تقديمي إحدى برامج التلفزيون لقراءة ما يُكتب على الشاشة، إلا أنني وقتها لم أعد أستطيع القراءة أبداً.


من هي مثالك الأعلى في الجمال؟
أيّ امرأة لم تجر عملية تجميل وتحافظ على جمالها الطبيعي هي مثالي الأعلى. لبنانياً يلفتني جمال الفنانة مايا دياب التي تعتني بإطلالاتها بشكل ملفت، كما أنها تشجّع الفتيات دائماً على العناية بشكلهن، أما عالمياً، فأعتبر أن الممثلة مونيكا بلوتشي مثالاً أعلى للجمال، لأنها لم تغيّر في ملامحها أبداً.


من يُشرف على تنفيذ مكياجك؟
لا أضع الكثير من المكياج، ففي الأيام العادية قد أخرج من دون مكياج أو أضع القليل منه، بينما في المناسبات فأترك المهمة لخبيرات التجميل مثل هالة عجم أو هناء مرعي.


هل يتدخل أحد في مكياجك؟
أبداً، لكني آخذ بنصائح أصدقائي خصوصاً برونو طبال الذي يلفت نظري على بعض الأمور التي تليق بي أكثر من غيرها.


هل تبدّلين لون شعرك كل فترة؟
قبل نحو سنتين كنت أغيّر لون شعري أسبوعياً، الأمر الذي سبّب له تقصفاً، وقد حرقت شعري جراء الصبغة التي كنت أستعملها، فأخذت قراراً بعدم وضع أيّ مستحضر عليه واستعمال بعض الحقن والأقنعة التي تغذّي الشعر وتعيد الحياة إليه، وأن أترك له الحرية في الطول كي أتخلص من التعب في أطرافه.


كيف ترين نفسك بعد سنوات؟
أحبّ أن أكبر بهدوء مثل والدتي التي لا تعاني من أيّ تجاعيد في وجهها. أعتقد أنني مع السنوات لن يحدث أيّ تغييرات في شكلي الخارجي، بل سأزيد سحراً مع ظهور بعض التجاعيد في وجهي.


هل لجأت يوماً إلى "البوتوكس"؟
لقد استعملت "البوتوكس" عندما كنت أقدّم برنامجاً تلفزيونياً، واتضح أن التجاعيد في جبيني تظهر بوضوح على الشاشة، فلجأت إلى "البوتوكس" كي أتخلص منها مع الحفاظ على تعابير وجهي الطبيعية. أعتبر أن البوتوكس مريح للمرأة إذا لم تكثر منه.


ما الذي لا يعجبك بشكلك الخارجي وتتمنّين تغييره؟
أنا مقتنعة بشكلي تماماً، لأنني بذلت الكثير من الجهد كي أصل إلى ما أنا عليه اليوم، ولكن أتمنى لو كان صدري أكبر حجماً مما هو عليه حالياً.


ما هو برجك؟
السرطان.


كم ساعة تقضين يومياً أمام شاشة الكمبيوتر؟
لا أقضي الكثير من الوقت على الشاشة، ولا أتصفح المواقع الألكترونية التي تنشر أخبار الجمال، لكن للأسف أكثر من استعمال التلفون والخدمات المتوفرة فيه مثل رسائل "بلاكبيري" القصيرة وأحياناً أشعر بالملل منه وأتركه جانباً فأعود لأكتشف وجود أكثر من 50 رسالة، الأمر الذي يسبّب لي بعض التوتر.