سلاف فواخرجي مستاءة من شائعة انسحابها من "وادي الملوك"

ياسر المصري - دمشق  |   13 يناير 2011

يبدو أنّ سلاف فواخرجي تعيش هذه الأيام حالةً من الخيبة والاستياء بعدما سرت شائعة استبعادها من "وادي الملوك". ولم تبق وسيلة إعلامية سورية إلا ونقلت هذه الشائعة على أنّها خبر مؤكد. وكانت الأنباء ذكرت أنّ الممثلة السورية استُبعدت من المسلسل المصري على خلفية إصرارها على مشاركة زوجها الممثل والمخرج وائل رمضان في بطولة العمل. وهو ما رفضه المخرج المصري حسني صالح. وقد علمت "أنا زهرة" من مصدر مقرّب من الممثلة السورية أنّها مستاءة جداً من الخبر الكاذب. كما عاتب المصدر نفسه الوسائل الإعلامية على عدم التأكد من الخبر قبل نشره. واللافت هنا أنّ هذا الموقف يذكّر بالموقف الذي حصل في مهرجان "قرطاج" السينمائي الأخير. يومها، تردّد أنّ سلاف انسحبت من لجنة التحكيم على خلفية تخصيص مقعد متأخِّر عن مقعدها لزوجها وائل رمضان في الافتتاح. مما أدى إلى استيائها ومغادرتها الحفلة. لكنّها سرعان ما نفت ذلك لـ"أنا زهرة".


يذكر أنّ "وادي الملوك" مقتبس عن رواية "يوم غائم في البر الغربي" للروائي محمد المنسي قنديل، وقد كتب السيناريو محمد الحفناوي، والحوار الشاعر عبد الرحمن الأبنودي.


من جهة ثانية، تستعد فواخرجي لتصوير دورها في المسلسل الاجتماعي "الولادة من الخاصرة" تحت إدارة المخرجة رشا شربتجي. وتعيد هذه المشاركة سلاف إلى الدراما السورية وخصوصاً الاجتماعية المعاصرة بعد غياب أكثر من ثلاث سنوات. وتؤدي في العمل شخصية "سماهر" الشاعرة والكاتبة.


على صعيد آخر، لا تزال فواخرجي تصوّر مشاهدها في مسلسل "في حضرة الغياب" الذي يتناول سيرة الشاعر الراحل محمود درويش. وتجسد في العمل شخصية "ريتا" وهي عشيقة درويش في إحدى مراحل حياته. وهو الدور الذي ترشّحت له الممثلة المصرية منة شلبي. إلا أنّ المنتج فراس ابراهيم ومخرج العمل نجدت أنزور اختارا سلاف.


أما عن جديدها السينمائي، فقررت فواخرجي المشاركة في فيلم "الدمشقيون" الذي يعيد شخصية "الحكواتي" إلى الذاكرة العربية. وسيكون من إنتاج سوري – فرنسي. وتجسد فواخرجي في الفيلم شخصية "شهرزاد" التي تصر على الحفاظ على مهنة والدها "أبو الخير" وهو الحكواتي الوحيد المتبقي في العالم العربي.

المزيد على أنا زهرة: