منة فضالي "مليش" في الإغراء وحرّة في ملابسي

دعاء حسن ـ القاهرة  |   14 أكتوبر 2010

فنانة مثيرة للجدل والشائعات أيضاً، غالباً ما تطغى أخبارها الشخصية على الفنية. إنّها منة فضالي التي تعرضت لهجوم عنيف بسبب ملابسها المثيرة ورقصاتها الأكثر إثارة في حفلة عيد ميلادها. لذلك، التقت بها "أنا زهرة" لنعرف تعليقها على هذا الهجوم، وحقيقة هجومها على الفنانة السورية سلاف فواخرجي، ومعرفة أسباب اقتران اسمها دوماً بالشائعات والمشاكل.

ما تعليقك على الهجوم الذي تتعرضين له منذ عيد ميلادك؟
إنه يثير دهشتي. لا أعرف من وراءه، وأرى أنّني لا أفعل شيئاً يستحق كل هذا الهجوم. فقد رقصتُ كأي فتاة تحتفل بعيد ميلادها وسط أصدقائها. لم أفعل شيئاً غير طبيعي.

لكنّ البعض انتقد ملابسك المثيرة ورقصاتك الأكثر إثارة؟
كل ما في الأمر أنني ارتديت "جلابية بلدي" وهي جلابية ترتديها حالياً الفتيات في هذه النوعية من المناسبات، ولم أتعمّد الإثارة إطلاقاً لأنّني ببساطة لا أجيدها حتى في السينما، ولا أجيدها في الحياة. وأرى في النهاية أنّ الملابس حرية شخصية ولا يجوز لأحد التدخل في حياتي بهذا الشكل.

لكنك تسبّبت في الهجوم على محمد فؤاد بعدما جلست معه بطريقة غير لائقة أثارت غضب جمهوره؟
ما لا يعرفه كثيرون أنّ محمد فؤاد صديقي منذ زمن، وأعتبره بمثابة الأخ الأكبر، وللمرة الأولى يحضر عيد ميلادي، ويشاركني الرقص. ولا أعرف سر الهجوم عليه. من الطبيعي جداً أن يشاركني الرقص والغناء، فهو مطرب كبير ويقوم بإحياء الحفلات.

وما حقيقة أنّك تقفين وراء تسريب صور وفيديوات حفلة عيد ميلادك؟
بالعكس غضبت من المصوّر الذي التقط لي الصور. التقط لي عدداً من الصور من دون انتباهي، وكانت تبدو مثيرة. وبصراحة أندهش من هذا الهجوم. فمن الأجدى أن يهاجم الجمهور الذي انتقدني، المطربات اللواتي يظهرن شبه عاريات على الفضائيات وعن تعمّد. لكن أنا كنت أحتفل بعيد ميلادي بعيداً عن وسائل الإعلام.


هل تعرضك لهذا الهجوم يجعلك تمتنعين عن الاحتفال بعيد ميلادك في السنوات القادمة؟
إطلاقاً خصوصاً أنّني أتعرض للهجوم بمناسبة ومن دون مناسبة، لكنّي سأفرض على الحفلة مزيجاً من السرية، لتكون بعيدة عن وسائل الإعلام، وحتى لا ينتهز الحاقدون الفرصة لانتقادي والهجوم عليّ.

من تقصد بـ "الحاقدين"؟
الذين لا يتمّنون النجاح لي ويحاولون دوماً إفساد فرحتي

وما حقيقة هجومك على الفنانة السورية سلاف فواخرجي والسخرية من أدائها في مسلسل "كليوباترا"؟
كل ما تردد لا أساس له من الصحة. لم أهاجم سلاف ولم أسئ يوماً لزملائي في الوسط، ولا أفتعل المشاكل مع أحد. كما أنّني لا أملك حق تقييم الآخرين. كل ما حدث أنني قلت بأنّي أتمنى تجسيد حياة الملكة كليوباترا لكن بشكل تاريخي موثق، وهو ما استغله بعضهم ضدي.

تردد أنك سوف تعلنين خطوبتك قريباً؟
إنها شائعات. مازال قلبي خالياً، ولم أرتبط.

لماذا يقترن اسمك دوماً بالشائعات وخصوصاً العاطفية؟
لا أعلم. ربما لأنّ لديّ أصدقاء كثيرين في الوسط الفني، وأعتقد أنّ الشائعات تنطلق بمجرد ظهوري مع أحد الزملاء.


لماذا يتهمك البعض بأنك مغرورة؟
يمكن لأنني مزاجية وتلقائية، فيعتبرون ذلك غروراً. لكنّي كأي انسان، يمرّ في لحظات يرفض فيها الحديث حتى مع المقربين له.

قدمت خلال رمضان أكثر من عمل، كيف تقيّمين هذه الأعمال؟
سعدت بجميع الأعمال التي قدمتها وخصوصاً دوري في "نعم ما زلت آنسة" مع الفنانة إلهام شاهين. وأعتبر الدور قريباً جداً من شخصيتي الحقيقية. وسعيدة أيضاً بالعمل مع سامح حسين في مسلسل "اللص والكتاب"، و"منتهى العشق" الذي قدمته مع الفنان مصطفى قمر. وأرى أنّ كل دور قدمته أضاف لي كثيراً.

وماذا عن السينما؟
أعترف بأنّ مشاركاتي السينمائية قليلة، لكنّ ذلك يعود إلى طبيعة الأعمال التي تعرض عليّ، فأرفض مشاريع كثيرة، وأنتظر الفرصة المناسبة التي تضعني في مكانة جيدة في السينما.

المزيد على أنا زهرة: