نصائح لرشاقتك في العيد

ميرا عبدربه  |   6 سبتمبر 2010

بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، تنتهي معه الأمسيات الجميلة والليالي الحلوة والسهر الطويل الذي يصاحبه أنواع مختلفة من الأكل الخفيف والدسم. ولا يكاد جسدنا يبدأ بالتعود على نظام غذائي يفرضه الشهر الفضيل حتى يهل علينا هلال العيد، فتمتليء معها سفرنا بما لذّ وطاب من المأكولات والحلويات.

فماذا تفعلين في جسدك إذ تنقلينه من نظام غذائي إلى آخر مختلف تماماً؟ إليك نصائح لكي يظل جسمك في حالة صحية جيدة:

فطور العيد
نصيحتي لك في أول أيام العيد بأن تتناولي وجبة فطور خفيفة تحتوي على كمية معتدلة من النشويات، بالإضافة إلى كمية من البروتين كقطعتين من التوست الأسمر، بالإضافة إلى قطعتين من الجبنة البيضاء وشرحتين من البندورة مثلاً، ويجب التركيز على وجبة الغداء لأنها هي التي ستمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها مع
الحرص على أن تكون معدّة بأقل كمية من الدهون.

وطبعاً يجب أن لا ننسى وجبة العشاء فعشاء خفيف مهم جداً لتجنب الحموضة الزائدة في المعدة. وذلك سيساعد جسمنا على استعادة نظامه الغذائي من دون أي مشاكل.

قطعة حلوى يومياً
أما بالنسبة للحلويات التي نجدها غالباً على سفرة العيد، والتي كلما ذهبنا إلى زيارة العائلة والأصدقاء تكون محط الأنظار فيجب عدم الإسراف في تناولها.

فحلويات العيد هي غنية بالدهون وخصوصاً السمن التي يمكن أن يسبب لنا أمراض القلب والشرايين وهي أيضاً تحتوي على نسبة عالية من السكر الذي يسبب الأذى لجسدنا ويعرضه إلى زيادة في الوزن.

إذن نصيحتي لك هي تناول قطعة واحدة من الحلويات يومياً لمدة ثلاث أيام العيد فقط حتى تتجنبي أخطار المواد التي تحتويها.

الكثير من الماء
إن تناول ثلاث وجبات مع الاعتدال بكمية الحلويات لتفادي زيادة عدد السعرات الحرارية مهم جداً خلال عيد الفطر.

ويجب أن لا ننسى شرب كمية كبيرة من المياه لمساعدة جسدنا على مساعدة وظائفه البيولوجية، وليس من الخطأ أن ندخل بعض التمارين الرياضية خلال أيام العيد لأنها ستساعدنا إلى حرق كمية أكبر من
السعرات الحرارية والدهون.