علي السعد يعشق الأدوار المعقّدة

زهرة الخليج  |   24 يوليو 2010

على رغم مشاركته في برنامج "ستار أكاديمي" الذي يركّز على الغناء، إلا أنّ علي السعد توجّه إلى التمثيل. وقد شارك في العديد من الأعمال الدرامية الخليجية الناجحة التي جمعت كبار النجوم، وآخرها مشاركته في مسلسل "هوامير الصحراء" الذي سيعرض في رمضان. وعن تجربته في أول مسلسل درامي طويل من نوع "سوب أوبرا"، يرى الممثل السعودي أنّ "أيام السراب" هو أكثر عمل خدمه وأضاف شيئاً إلى رصيده المهني، على الرغم من تخوّفه في البداية من قبول دور "المنحرف" ومدى تأثيره في المشاهدين. ولكونه أضخم انتاج عربي، فهذا الشيء زاد من حجم المسؤولية لديه. ويرى أنّ أكبر دليل على نجاحه وإجادته هذا الدور، هو ردة فعل الجمهور وكرههم لشخصيته في المسلسل.

 

وداعاً المسرح
أما عن مشاركاته المسرحية، فرفض تكرار التجربة كون معظم المسرحيات تجارية ولا تقدم الموهبة بشكل جيد، وتفتقر إلى النص الملائم. وهذا لا ينفي نجاح تجربته في مسرح الطفل ضمن عرض "الملك المزيف" في الكويت الذي شاركته فيها زهرة الخرجي، وشعبان عباس، وإسماعيل سرور، وخالد بو صخر وبدر منصور.

 

الممثلة العربية بارعة
ويرى علي السعد أن مشاركة الممثلة السعودية في الدراما المحلية والخليجية قليلة نوعاً ما، ولكن الممثلات الخليجيات والعربيات قادرات على تجسيد دور المرأة السعودية وقضاياها، لأنّ الممثلة البارعة قادرة على تقمّص أي شخصية بغض الطرف عن الهوية والانتماء.

 

أتمنى أن أصبح مريضاً نفسياً
وبسبب خوفه من أن يملّ المشاهد منه لكثرة تواجده في الأعمال الدرامية، سيشارك السعد في رمضان بعمل واحد فقط هو الجزء الثاني من "هوامير الصحراء". ويتمنى مستقبلاً أن يؤدي دور المريض النفسي، بسبب صعوبة أدائه، وحبه لتحدّي المصاعب، وإيمانه بقدرته على تأدية أصعب الأدوار.