أمّهات ومديرات أعمال لبناتهن الفنانات

دعاء حسن ـ القاهرة  |   13 مارس 2011

يعتمد عدد من الفنانات على أمهاتهن في إدارة أعمالهن الفنية. هكذا، تقوم الأمهات بدورين: دور الأم في المنزل ودور آخر في إدارة الأعمال وتنظيم المواعيد بل التفاوض مع المنتجين والمخرجين.


ومن أشهر أولئك الأمهات الفنانة زيزي مصطفى والدة الممثلة منة شلبي التي لعبت دوراً هاماً في نجومية منة. إذ ساندتها بشدة في بدايتها كونها فنانة تجيد التعامل مع المخرجين ووسائل الإعلام.


وتعلّق زيزي مصطفى لـ "أنا زهرة" قائلة: "منذ دخول منة الوسط الفني وأنا المسؤولة عنها سواء في التفاوض مع المنتجين أو المخرجين بحكم خبرتي. وكنت لا أفارقها في مواقع التصوير. لكن الوضع اختلف بعدما أصبحت منة نجمة ومسؤولة عن اختياراتها. أصبحنا نتفاوض في الكثير من الأمور قبل الاتفاق، وما زلت أتدخل في شؤونها لكن بالنصيحة. فالقرار يعود في النهاية لها، فقد أصبحت أكثر نضجاً".


ومن المعروف أنّ زيزي مصطفى كانت تتدخل في تعديل بعض المشاهد لمنة، وما زالت تتفاوض على أجر منة في الأعمال التي تشارك فيها.


كذلك الأمر بالنسبة إلى والدة مي عز الدين التي لا تفارق ابنتها في مواقع تصوير أعمالها، فضلاً عن أنّها المسؤولة الأولى في الاتفاقات المادية الخاصة بأعمال ابنتها مع المنتجين.


والطريف أنّ والدة مي غالباً ما تقيم ولائم وعزائم داخل مواقع التصوير لكافة المشاركين في العمل الذي تقوم به ابنتها. كما أنّ مي تصطحبها في بعض المناسبات الفنية التي تذهب إليها رغم قلة ظهورها.


كذلك الأمر بالنسبة إلى والدة الفنانة سمية الخشاب التي لا تفارقها أيضاً سواء داخل مصر أو خارجها، فتحرص دوماً على الظهور مع سمية في مختلف المناسبات وخاصة خارج مصر. ولدى سفرها إلى الخارج، تشترط سمية أن تصطحب والدتها معها. فهي لا تتركها بمفردها عند سفرها، وخصوصاً أنّ والدتها تركت مسقط رأسها في الإسكندرية لتكون بجوار سمية في القاهرة.


وتقول سمية الخشاب إنّها لا تستطيع الإقدام على أي عمل أو قرار في حياتها من دون الرجوع إلى والدتها التي تشاركها في مختلف تفاصيل حياتها. بل تعتبرها أقرب أصدقائها وكل عائلتها، مؤكدة أنّها ترافقها خلال التصوير، وتشاركها قراءة السيناريوهات. والأهم أنّها تقوم بتصميم ملابسها سواء في أعمالها أو ملابسها الشخصية.


أما والدة منة فضالي، فقد تخصّصت في الفترة الأخيرة في الرد على الشائعات والمشاكل التي تحاصر ابنتها سواء كانت شخصية أو مهنية. هذا إلى جانب مرافقتها لمنة خلال الاتفاقات على الأعمال والأجر، وحضورها جلسات التحضيرات والبروفات الخاصة بأي عمل.


وتؤكد منة أنّها لا تستطيع السفر من دون والدتها. بل عندما يتعذر سفرها معها، تعتذر عن العمل فوراً، إذ لا تستطيع أن تفارق والدتها خاصة أنّهما تعيشان بمفردهما.


وتشير منة إلى أنّها لا تستطيع أن تثق في أي شخص سوى والدتها. لذلك، تعتمد عليها في الكثير من المهام الخاصة بعملها، مؤكدة أنّ والدتها أكثر انسانة تتحمّل تصرفاتها وقراراتها المفاجئة. لذلك لا تستطيع الاعتماد على أحد غيرها.
وأحياناً تعتمد الممثلة دنيا عبد العزيز على والدتها في إدارة أعمالها. إذ تتولى الرد على هاتفها لتحديد وتنسيق مواعيدها. وأحياناً أيضاً، تدلي بتصريحات بدلاً منها عندما تنشغل دنيا بأعمالها.