سلافة معمار: جمالي كان عائقاً ولن أصبح ممثلة مصرية

رحاب ضاهر - بيروت  |   20 سبتمبر 2010

سلافة معمار: جمالي كان عائقاً ولن أصبح ممثلة مصرية

رحاب ضاهر – بيروت

حلّت الممثلة السورية سلافة معمار ضيفة على برنامج "خليك بالبيت" الذي يقدّمه المذيع زاهي وهبي على تلفزيون "المستقبل" اللبناني. وتحدثت معمار عن أعمالها الرمضانية التي شاركت فيها هذا العام، إذ شاركت في ثلاثة مسلسلات قدّمت فيها أدواراً مختلفة تماماً عن بعضها.

في مسلسل "تخت شرقي"، لعبت دور غريتا المولودة من أم ألمانية تعيش الحياة بطبيعية وتحرّر بعيداً عن ازدواجية المجتمع الشرقي. وقدمت في "ما ملكت أيمانكم" دوراً مختلفاً تماماً، إذ جسّدت شخصية ليلى الفتاة المنقّبة التي تعاني الكبت وتسافر إلى فرنسا حيث تخلع الحجاب.

ثم قدّمت دور البدوية صبحة الحفيانة في المسلسل البدوي "أبواب الغيم".

سلافة التي تبدو شخصية قلقة ومتوترة، رفضت أن تعطي الصحافة التي انتظرتها في كواليس برنامج "خليك بالبيت" أي حديث لشعورها بالتوتر الشديد قبل بدء الحلقة، وصرّحت لزاهي أنّ كاميرا المحاورة التلفزيونية أصعب بكثير من كاميرا الدراما لأنّه أمام كاميرا الحوار، يتكلّم الفنان عن نفسه كثيراً، وأحياناً قد لا يجيد التعبير كما يجب.

في حين أنّه أمام كاميرا التمثيل، فإنّه يؤدي دوره الذي خطّط له كما يجب.

وإذا كان الجمال جواز عبور الكثير من الفنانات إلى الشهرة، إلا أنّ الأمر مختلف مع سلاف التي صرّحت أنّه شكّل لها عائقاً كبيراً في الوسط الفني، كون ملامحها غربية لا تشبه الشاميات أو الفتاة الشرقية، وهذا ما جعل بعض المخرجين يتهرّبون من إشراكها في أعمالهم.

لكنّها أكّدت أنّ الأهم هو دراستها المسرحية والأكاديمية التي تساعد في تطوير الشكل لصالح الشخصية.

مقاربة الواقع
سلافة التي بدت هادئة في ملامحها، استطاعت في رمضان 2009 أن تنال استعطاف المشاهدين في دور بثينة في مسلسل "زمن العار"، وقد صرّحت سابقاً أنّه دور عمرها جعلها من نجمات الصف الأول.

وقالت إنّها ترفض مسمّى أدوار جريئة، وتفضل أن يقال مقاربة الواقع لأنّ وظيفة الدراما هي التكلّم عن واقع المجتمع وتعريته بطريقة فنية. وعندما يطرح عمل قضية جرئية في المجتمع، فهو يضع المرآة أمامه.

وأضافت: "أنا أبحث عن الحقيقة والتقاطع مع الجمهور"، مؤكّدة أنّها لا تخاف ردة فعل الجمهور على القضايا التي تطرح، فهي تثق أنّه يتمتّع بوعي كافٍ.

وعن دور غريتا، قالت إنّ هناك دائماً أموراً محرّمة، وهذا ما استطاع "تخت شرقي" أن يخترقه ويسلّط الضوء على العلاقات قبل الزواج. كما طرح ازدواجية المجتمع الشرقي.

واعترفت أن دور غريتا منحها فرصةً لتقدّم جزءاً من شخصيتها البسيطة والطبيعية والواضحة. وقدّمها بطريقة مختلفة عما ظهرت به في "زمن العار" وأضافت أنّها أحبت اللغة التي كتب فيها الحوار لأنّه يمثل الواقع اليومي لحياتنا.

إغراء الأدوار التي تسبّب مشاكل
سلاف أكّدت أنّها لا تستطيع مقاومة إغراء الأدواء التي تسبّب مشاكل، لذلك قبلت أن تقدّم دور ليلى في "ما ماكلت أيمانكم" ولم تخفِ أنّها تردّدت في البداية في قبول الدور حتى لا يتم حصرها في أدوار المحجّبات كونها قريبة من شخصية بثينة في "زمن العار".

أما عن دورها في "أبواب الغيم"، فصرّحت أنّ مشاركتها في عمل بدوي وتقديمها شخصية صبحة الحفيانة، كانت مضحكة في البداية لأنّ شكلها لا يناسب الشخصية كونها شقراء، لكنّها اعتبرت لاحقاً أنّ الدور تحدٍّ لها على صعيد الشكل والمضمون، معتبرة أنّه مسلسل تاريخي أكثر من كونه مسلسلاً بدوياً.

في هوليوود الشرق...
سلافة بدت واثقة من خطوتها لا تتعجّل النجومية كما صرّحت، ونفت أن تكون نجوميتها تأخرت كثيراً، بل اعتبرت أنّها جاءت في السياق الطبيعي، فهي تحصيل حاصل لتراكمات الأعمال الفنية التي قدمتها، معترفة أن دور بثينة في "زمن العار" كان نقطة تحول في حياتها المهنية وأنّها تعاطفت كثيراً مع بثينة.

وأكّدت أنّها ليست ضد العمل في الدراما المصرية أو أي بلد عربي آخر، لكنّها تبقى ممثلة سورية ولن تتحوّل إلى ممثلة مصرية. وعندما ستخوض التجربة في مصر، يجب أن يكون الدور يشبه خياراتها في سوريا ويضيف لها.

وأكّدت أنّها تفضل العمل في السينما المصرية وليس الدراما، لأنّ السينما في سوريا ما زالت ضعيفة.

وعن الدراما السورية وموجة إنتاج أجزاء من المسلسلات، صرّحت أنّها ضد فكرة الأجزاء لأنّها تحولت إلى "بيزنس ومصاري". واعتبرت أنّ تقديم جزء ثانٍ أو ثالت من العمل يجب أن يحمل إضافةً للعمل وليس فقط بناء على رغبة الجمهور.

واعتبرت أنّ "باب الحارة" كرّس مفاهيم الرجعية في المجتمع لناحية معاملة المرأة وأنّه بأجزائه الخمسة كرّر نفسه ولم يقدم شيئاً جديداً.

واعتبرت أنّ "الحصرم الشامي" الذي أخرجه زوجها رفيق السباعي من أهم الأعمال التي قدّمت البيئة الشامية بشكل صحيح ودقيق، وكذلك "أيام شامية" الذي يعتبر أول مسلسل بيئة شامية.

جو رعد يقصّ غرّتها من دون علمها
يذكر أن المزيّن اللبناني جو رعد قام بتصفيف شعر سلاف قبل أن تطل في الحلقة وقام بقص غرّتها من دون علمها.

إذ طلب منها أن تغمض عينيها وقام بعملية القص. وهو الأمر الذي فاجأ سلاف لكنّها أبدت رضاها التام عن شكلها.

 

للمزيد:

عيون سلافة معمار على جائزة الشيخ محمد بن راشد

هل ستنجح سلافة بعد "العار"؟