محمد حداقي: ممثلو سوريا يعيشون في بيوت مستأجرة

ياسر المصري - دمشق  |   6 نوفمبر 2010

ممثل سوري، بدأ مشواره الفني في دبلجة أفلام الرسوم المتحركة قبل أكثر من عشر سنوات، ولم يكن يعلم حينها أنّه يتحضر ليكون ممثلاً متنوعاً في أدواره في المسرح، والسينما والتلفزيون. أحد الممثلين الذين اشتهروا برسم الكاركترات في الدراما السورية. وعلى رغم نشاطه الفني، لم يجد محمد حداقي حتى الآن فرصة لإبراز كافة مهارته وأدائه التمثيلي، عدا مسلسل "تخت شرقي" الذي قدمه الموسم الفائت وقد برز من خلال تأديته شخصية "سعد" التي حققت له شهرة عربية لا بأس بها. خلال حديثه لـ"أنا زهرة"، يؤكد على ارتباطه بالمسرح وحبه لهذا الفن أكثر من أي شيء آخر، سيما أنّه يقدم اليوم مسرحية "راجعين" المقتبسة عن قصة الجزائري الراحل الطاهر وطار "الشهداء يعودون هذا الأسبوع". وهذه المسرحية التي يخرجها الممثل أيمن زيدان، تتحدث عن عودة افتراضية لعدد من الشهداء إلى الوطن. ويضيف "حداقي" كما يسمّونه في الوسط الفني أنّه يقدم سنوياً عرضاً مسرحياً على الأقل ليجدد طاقته ويعيد العمل على أدواته.

 


وعن رأيه في نتيجة انتخابات نقابة الفنانين وخروج أيمن زيدان، أكد الممثل السوري أنّ نقابة الفنانين تعاني اليوم الكثير من المشكلات الإدارية. وأعرب عن حزنه لخروج أيمن زيدان الذي كان يتبنى مشروع إعادة تأهيل نقابة الفنانين، ومتمنياً في الوقت عينه أنّ تؤول الأمور إلى الأفضل وتساهم النقابة في دعم الفنان السوري أينما كان.

 


أما من جهة الدراما التلفزيونية، فعبّر حداقي عن سعادته بالأصداء الإيجابية إزاء مسلسل "تخت شرقي"، خصوصاً دوره في العمل، مضيفاً أنّ تعاونه مع المخرجة رشا شربتجي يعطيه دوماً نتيجة مميزة ونقلة نوعية. واستشهد بنجاحه في مسلسل "غزلان في غابة الذئاب" الذي قدمه قبل أكثر من خمس سنوات، مشيراً إلى أنّ رشا شربتجي مخرجة تهتم بتفاصيل الكادر والممثل الذي يعمل معها.
وأكّد في آن أنّ النص حقيقي واقعي وأنّ مؤلفته يم مشهدي تتمتع بأسلوب واضح وتواتر واحد في الكتابة.


وعن تصريحات الممثلة أمل عرفة بأنّها لن تعمل مجدداً مع رشا شربتجي، اكتفى حداقي بالقول بأنّ أمل حرة في اختياراتها، وأنّها ممثلة تعلم تماماً ما تقدمه رشا شربتجي.


وعن تأديته شخصية "أبو شملة" في المسلسل الكوميدي "ضيعة ضايعة"، اعتبر حداقي أنّه كان يمكنه تقديم هذه الشخصية على نحو أفضل، مضيفاً أنّه كان يرغب في الدخول من خلال مسلسل كتب له نجاح باهر في الجزء الأول. كما اعتبر المخرج الليث حجو مَن وضعه في إطار الكوميديا بدءاً من مسلسل "بقعة ضوء".


وعن مشاركته بأكثر من خمسة مسلسلات في الموسم الفائت، أجاب بأنّ ذلك يعود إلى تدني الأجور، بالإضافة إلى ظرف اقتصادي غير مناسب، متمنياً على شركات الإنتاج السورية رفع أجر الممثل السوري ليساوي أجر الممثل المصري. وأشار في الوقت عينه إلى أنّ قبول الممثل للمشاركة في عمل من الأعمال من أجل الأجر، لا يعني أن يتهاون في أداء واجبه تجاه الشخصية التي يجسّدها، بل ما يحدث هو العكس تماماً. كما صرح حداقي أنّ هناك عدداً كبيراً من الممثلين في سوريا غير مرتاحين مادياً، وقسم كبير منهم ما زال يعيش في بيوت مستأجرة.


وعن تأخر نجوميته، يقول حداقي إنّ الممثل يبحث دوماً عن شخصيات لم يسبق له أن قدمها لأنّها تمنحه فرصة جديدة للاكتشاف والبحث. وبالنسبة إليه، فإنّ أكثر مسلسلين برز من خلالهما هما "غزلان في غابة الذئاب" و"تخت شرقي"، معتبراً أنّ الشخصية في العمل هي من تُنجح الممثل أو تفشله. وضرب المثل بالشخصية التي لعبتها الممثلة سلافة معمار في مسلسل "زمن العار".


وعن جديده هذا العام، يشارك حداقي في الجزء الجديد من السلسلة الكوميدية "مرايا2011" مع الممثل ياسر العظمة، وبرفقة المخرج سامر برقاوي، بالإضافة إلى أنّه لا يزال يقرأ عدداً من النصوص ليقدم بعضها في رمضان 2011.


يذكر أنّ حداقي شارك في الموسم الفائت في العديد من الأعمال هي: "تخت شرقي"، و"أسعد الوراق" مع رشا شربتجي، ومسلسل "أهل الراية" بجزئه الثاني مع المخرج سيف الدين سبيعي، ومسلسل "بقعة ضوء7" ومسلسل "ضيعة ضايعة2".

موضوعات ذات صلة: