بين أنغام وسلاف وآمال، لا فنانة صالحة لتجسيد وردة

زهرة الخليج  |   3 أكتوبر 2012

رغم أنّ الوقت ما زال مبكراً  لتقديم عمل تلفزيوني يرصد سيرة الفنانة الراحلة وردة الجزائرية، إلا أنّه حال وفاتها التي لم يمرّ عليها عام، بدأت الصحافة تتناقل أخباراً عن نية جهات إنتاجية عدة تنفيذ مسلسل يروي سيرتها. بل تم ترشيح أكثر من فنانة لتقديم شخصيتها فيما رشّحت فنانات أخريات أنفسهنّ لمجرد أنّهن جزائريات ويعتبرن أنّهن الأحق بـ "بنت بلدهنّ" كأمل بوشوشة وريم غزالي. الأخيرة صرّحت أنّها الأحق في أداء وردة أكثر من الفنانة المصرية آمال ماهر التي رشحتها وردة قبل وفاتها لتجسيد دورها. وترى ريم غزالي أنّها تشبه الفنانة الراحلة وهذا العنصر الأهم الكفيل بالتذكير بالشخصية وليس جمال الصوت كما صرحت. واعتبرت أنّ ترشيح آمال ماهر لدور وردة قرار غير صائب.

وقبل وفاتها، رشّحت وردة في أحد لقاءاتها آمال ماهر أو أنغام لتجسيد شخصيتها. لكنّ أنغام رفضت، مؤكدة أنّها تجد صعوبة في تقديم شخصيتها لأنّها مبدعة. ولم يقف الأمر عند هذه الأسماء، بل دخلت أخرى على الخطّ، إذ تردّد أنّ الفنانة اللبنانية مايا نصري، وسمية الخشاب، ومنة شلبي، والسورية سلاف فواخرجي مرشّحات للدور. لكن لم يرسُ الرأي على أي اسم حتى الآن.

ضمن الاستطلاعات الأسبوعية التي تجريها، سألت "أنا زهرة" القراء عن الفنانة التي يعتبرونها الأنسب لدور "أميرة الطرب". والنتيجة أنّ 56% اعتبروا أنّ الدور لا يناسب أي فنانة ممن رشِّحن له، فيما نالت آمال ماهر 21% من نسبة الأصوات، تلتها أنغام (15%) فمنة شلبي  (8%).

من جهة أخرى، حضر رياض نجل وردة إلى القاهرة لمقابلة أحد المحامين الكبار وقام بتوكيله لإيقاف أي عمل يصوَّر عن والدته وسيرسل إنذارات عاجلة لجميع المؤلفين والمنتجين الذين أعلنوا عن نيتهم تقديم مسلسل عن حياتها.

وأكد الإعلامي وجدي الحكيم لـ "أنا زهرة" أنّه التقى نجل الفنانة الراحلة خلال زيارته إلى القاهرة ووكّله قانونياً للتصرّف تجاه أي شركة أو جهة تنوي تناول حياة الفنانة الراحلة، مؤكداً أنّ وردة لم ترغب يوماً في تناول قصة حياتها ضمن عمل درامي واكتفت بما عرضه برنامج "حياة مع الفن" الذي تناول قصة حياتها في 15 ساعة وعرضته إحدى القنوات الفضائية عندما كانت وردة لا تزال على قيد الحياة.

من جهته، غضب الناقد محمود معروف الذي ينوي كتابة قصة حياة وردة في عمل درامي، مؤكداً لـ "أنا زهرة" أنّه لا يحق لوجدي الحكيم أو ابنها منعه من كتابة العمل، خصوصاً أنّه يمتلك تسجيلاً صوتياً لوردة وهي تروي له تفاصيل حياتها. وأشار إلى أنّ وردة رشّحت قبلاً كل من آمال ماهر وأنغام، لتجسيد دورها في مرحلة الطفولة، ولكنه يبحث عن وجه جديد للقيام ببطولة العمل الذي يصر على تقديمه كون وردة تمتلك تاريخاً مشرفاً في الغناء.

يذكر أنّ هناك عملاً آخر يتناول سيرة الفنانة الراحلة، إلى جانب العمل الذي يكتبه الناقد محمود معروف، إذ أعلن صلاح الشرنوبي الذي تربطه علاقة قوية بوردة أنه يفوم بكتابة قصة حياتها. وقد شهد العملان ترشيح عدد من الفنانات منهن آمال ماهر، وأنغام، وأمل بشوشة، وانجي شرف التي تجمعها صلة قربى بالفنانة الجزائرية.