"القيادات الإعلامية الشابة" يستقطب 136 إماراتياً وإماراتية

زهرة الخليج  |   23 نوفمبر 2012
استقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس وراعي مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون،أمس  الدفعة الجديدة من خريجي القيادات الإعلامية الشابة لدورة 2011- 2012، وحثّ معاليه الخريجين على الاستزادة في هذا التخصص وبذل المزيد من العطاء في أماكن دراستهم وعملهم.   وحضر استقبال الخريجين البالغ عددهم  16 خريجاً سعادة هدى إبراهيم الخميس كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، و سعادة نورة الكعبي، رئيس twofour54 تواصل والتنمية البشرية.   وبينت كانو "أن للعمل الإعلامي دافعاً وطنياً يبرز في سعي الشباب الإماراتي إلى الريادة في مختلف الميادين، والتأسيس لمشهد إعلامي جديد يتناسب ومستوى أحلامهم وطموحهم، وسعياً احترافياً يتجلى في الشغف بالحقيقة والسعي لنشرها، بحيادية وموضوعية، ورؤيةً تسعى إلى الارتقاء بالوعي الوطني بقيم الهوية وملامح الثقافة والموروث الإماراتي".   وقالت "لقد أثبت الطلاب المنتسبون للبرنامج خلال الأعوام الستة الماضية جدارتهم وقدرتهم على خوض تجربة العمل في ميدان الإعلام المرئي والمكتوب عبر تهيئتهم لذلك من خلال الدورات التدريبية التي أتاحها لهم البرنامج في تصميم وتطوير المواقع الإلكترونية، والتصوير الصحفي الفوتوغرافي وتصوير الفيديو وفنون الحوار وإجراء المقابلات الصحفية، وأنماط التغطية الإعلامية والتقديم التلفزيوني والكتابة الصحفية التحريرية".   ومن جهتها اعتبرت سعادة نورة الكعبي، رئيس twofour54 تواصل والتنمية البشرية أن twofour54 تدعم برنامج القيادات الإعلامية الشابة في إطار شراكتها الاستراتيجية مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، سعياً لتطوير وتعزيز مهارات الإعلاميين الشباب من أبناء الإمارات، وإسهاماً في ترسيخ بيئة إعلامية عربية مستدامة انطلاقاً من العاصمة الإماراتية، أبوظبي، وقالت: "إن الإعلام ليس صورة الماضي الذي عشناه، أو الحاضر الذي نعايشه، بل هو صورة ما سيكون في الحياة، ورسالة الأمل للأجيال بالكلمة الصادقة والصديقة معاً، نعم، إن للإعلام أهمية كبرى ودوراً رائداً في تنمية المجتمعات وبناء الأفراد والأمم معاً، وهو في حالة دولة الإمارات العربية يصبح أكثر ضرورةً وإلحاحاً، في مرحلة التمكين بعد التأسيس، ليصبح الأداة الأبرز في الارتقاء بالوعي المجتمعي بقضايا هامة، وفي مقدّمها قضيتي الهوية والحفاظ على الموروث".   يذكر أن البرنامج الذي أطلقته مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في العام 2007 استقطب حتى اليوم أكثر من 136 طالباً، منهم 16 طالباً وطالبةً هم الخريجون الذين تابعوا التدريب طوال الفترة من أكتوبر 2011 حتى يونيو 2012.   وقد شارك في البرنامج في دوراته السابقة كل من الإعلامي تركي الدخيل والإعلامي زاهي وهبي والإعلامي الدكتور سليمان الهتلان، الرئيس التنفيذي للمنتدى الاستراتيجي العربي، والإعلامي محمد الحمادي، رئيس تحرير ناشيونال جيوغرافيك الطبعة العربية، والإعلامية غابي لطيف مستعرضةً تجربتها في تلفزيون فرنسا 24 وراديو مونتي كارلو، والإعلامي حسن فتاح، رئيس تحرير جريدة ذا ناشيونال، والإعلامية السعد المنهالي رئيسة موقع الاتحاد الإلكتروني،  والإعلامية صفية الشحي، والإعلامي فيصل بن حريز، والشيخ سلطان بن سعود القاسمي، ومي شهاب التي عملت سابقاً ككبير المقدمين في تلفزيون أبوظبي، وإريك ماكنـز، من "Thomson Foundation"، ونانسي دورام من طومسون رويترز، مراسلة  الشركة الكندية للإرسال CBC، وطريف سيد، عضو لجنة تحكيم جوائز Emmy.