الدوار الصباحي يعني انخفاض ضغط الدم؟

تبلغ ملاك 35 عاماً وتعاني من الدوار الصباحي المزعج. عند الإستيقاظ من النوم والنهوض من السرير، تشعر دوماً بدوار وغثيان. هذه الحالة تمنع ملاك أحياناً من الذهاب إلى عملها وتصيبها بتعب شديد. شرحت ملاك ما تعاني منه لصديقتها التي أخبرتها بأنّ ذلك قد يعود إلى نقص في فيتامينات الجسم أو حتى مشاكل في ضغط الدم.

زارت ملاك طبيب الصحة العامة وأخبرته بما تشعر به. فحص الطبيب ضغط دم ملاك، فاكتشف أنّه منخفض. كان ضغط الدم الإنقباضي 110 (المعدل الطبيعي 120) وضغط الدم الإنبساطي 60 (المعدل الطبيعي 70). طلب الطبيب من ملاك إجراء بعض فحوص الدم وشراء آلة لقياس الضغط صباحاً عند الاستيقاظ من النوم. أجرت ملاك كل الفحوص المطلوبة وقامت بفحص ضغطها لثلاثة أيام فور القيام من السرير والشعور بالدوار. كان ضغط الدم الإنقباضي يصل الى 100 والإنبساطي الى 60. ذهبت ملاك عند الطبيب لإعطائه نتيجة فحوص الدم وفحص ضغط الدم الذي قامت به.

 فحوص ملاك كانت رائعة. لذلك، أكد الطبيب لها أنّ كل ما تشعر به هو بسبب انخفاض ضغط الدم. قال لها بأنّه لن يعطيها أي نوع من الأدوية، إذ يمكن القضاء على مشكلتها ببعض الخطوات الطبيعية التي تتمثل في التالي:

- أخذ حمّام مياه ساخنة وبعده مباشرة حمّام مياه باردة قبل الخلود الى النوم، ما يخفّف من مشكلتها.

- ثني الركبتين نحو الأعلى قبل النهوض من الفراش، ما يساعد في تعديل ضغط الدم.

- النهوض من الفراش ببطء شديد حتى لا تشعر بالدوار.

- تناول كوب من المياه مع ملعقة من الملح في الصباح، إذ أنّها تساعد في تنشيط الدورة الدموية.

- تناول كميات وافرة من الأطعمة الغنية بالملح كالزيتون والمكسرات المملحة والكراكرز لأنّها تسهم في رفع ضغط الدم.

- الإكثار من شرب السوائل على مختلف أنواعها كالمياه المعدنية والشاي الأخضر والزهورات.

المزيد:

هل المليّنات هي الحلّ المثالي للإمساك؟

كل ما يجب أن تعرفيه عن “حصى الكلى”!

دقّات القلب السريعة خطر على الصحة؟