خبيرة الإتيكيت: هذا هو الفرق بين تكاليف الزفاف وعادات الزواج

زينب الديراني  |   17 يوليو 2013
عند تحضيرهما لحفل الزفاف، يشتكي العروسان عادةً من التكاليف الباهظة التي تزداد يوماً بعد يوم كلما اقتربَ موعد الإحتفال، إلى درجة تجعل البعض يتساءل: هل تلزم قواعد الإتيكيت العروس بمشاركة العريس جميع التكاليف؟ موقع "أنا زهرة" إلتقى خبيرة الإتيكيت والبروتوكول السيدة نادين ضاهر للإجابة عن هذا السؤال الذي قد يشغل بال بعض العرائس قبل الزواج. الفرق بينَ العادات والإتيكيت أولاً تميزّ الخبيرة بين العادات وبين قواعد الإتيكيت: فالأولى هي تقاليد ثابتة يفرضها المجتمع على العروسين. أمّا الثانية، فهي متغيّرة وبمثابة عِلم متحرك ومتطور بحسب تغيّر المجتمع. وفي ما يتعلّق بدفع تكاليف الزفاف، تجيب ضاهر بأنّ العادات والتقاليد في كل بلد وفي كل بيئة تفرض لائحة من الطلبات التي يجب دفعها من قبل العريس حصرياً. لكن بالنسبة إلى الاتيكيت، فهو لا يلزم أي طرف بدفع أي فلس إن لم يكن متفقاً عليه مسبقاً بوضوح. الكلمة للمجتمع والبيئة وتضيف ضاهر أنه في المجتمعات العربية، تقع عادةً على عاتق العريس تحمّل مسؤولية الإدارة المالية للزفاف، فهو من يصرف على تنظيم وشراء كل ما يحتاجه الحفل. أمّا في المجتمعات الغربية، فالأمر يختلف ومسألة تجهيز العروس تتولاها بنفسها. لكن يبقى المفهوم الأهم الذي يجب أن يدركه الجميع هو أنّ الزواج والتفاهم أهم من التفاصيل الأخرى، وأسمى بكثير من أي مسائل مادية. على العروس دفع... ولمَن يود أن يعلم، تذكر بعض المواقع الأجنبية التي تُعنى بتنظيم الأعراس أنّه على العروس وأهلها دفع التكاليف التالية: - تكاليف حفل الخطوبة - فستان الزفاف والأكسِسوارات التابعة له. -الموسيقى والورود والتصوير والاستقبال. للمزيد: استعداداً لحفل الزفاف: كيفَ تنظمين وقتكِ في رمضان؟ وصلتكِ دعوة زفاف: إليك إتيكيت التصرّف!