نجمات الغناء والدراما يصلّين لسوريا

وائل العدس  |   30 أغسطس 2013

ما زال الشأن السوري وتهديدات أميركا بشنّ حرب عسكرية على دمشق يأخذان الحيز الأكبر من تغريدات النجوم على تويتر. هكذا، فقد دارت تغريدات معظم الفنانين السوريين واللبنانيين حول هذه القضية.

بداية، كتبت نوال الزغبي: "صلاتنا ودعاؤنا للحبيبة سوريا وأهلها. الله يحميهم، كلّنا نضويلهم شموع الليلة، ونتمنّى هالأزمة تزول يا رب، وبالصلاة بس فينا نساعدهم".

أما كارول سماحة، فأكّدت أنّ "هدف الهجوم الأميركي على سوريا، ليس إلا تأمين مصالح إسرائيل في المنطقة، وإضعاف الجيوش العربية المتبقية والسيطرة على الشرق الأوسط للأسف!". وقلّلت جيني إسبر من صواريخ "كروز" الأميركية وتساءلت "شو الفرق بين الكروز والهاون؟ تعدّدت الأسباب والموت واحد". وأضافت: "يا تراب بلادي، لاقي لحبابك، وهديهون دمعة وفا، لا تبكي عليهن، غني وغنيلن، سراجن ما عاد ينطفا، ويا أمي يا سوريا، ودمعاتك خبيا".

بدورها، تمنّت نسرين طافش الابتعاد عن السياسة، قائلةً "الرجاء الدعاء لسوريا كل سوريا، والرجاء ما حدا يحكي سياسة، أحبائي سوريا بحاجة إلى دعائكم وصلواتكم من القلب أكثر من أي وقت مضى".

قمر خلف اختصرت الموضوع بسطر واحد، فكتبت "بين أول رصاصة وآخر رصاصة، تغيّرت الصدور وتغيرت الأهداف وضاع الوطن"، بينما تمنّى رامز أسود ضرب أهداف إسرائيلية، وكتب "أي صاروخ أميركي يضرب سوريا، سيردّ عليه بصاروخ سوري على تل أبيب. أصبحت أتمنى أن نقصف بعد هذا التصريح. أليس كذلك!؟".

بعيداً عن سوريا، كتبت ورد الخال "بيسالوني كيفني. شو بدنا نقول. والله بعدنا عايشين. وشو مشاريعك؟ مش لنشوف ع أي بر بدنا نرسي!".

وأخيراً، أكد عمرو واكد وصوله إلى مدينة البندقية الإيطالية للمشاركة في لجنة تحكيم مسابقة "الأوريزونتي" في "مهرجان البندقية السينمائي" (فينيسيا).

المزيد:

وفاء الكيلاني: نشف دمنا من اللي بنشوفوا!