نعم، العريس "الغرومزيلا" أسوأ من العروس "البرايدزيلا"

رزان الحسيني  |   28 أكتوبر 2013
أيّتها العروس، هل تعتبرين نفسك عروساً مسترخية أم متوترة "برايدزيلا" Bridezilla؟ عذراً، الصفة الأخيرة ليست خاصة بكِ وحدكِ، فمَن قال إنّ العريس لا يشعر بالتوتر والقلق خلال تحضيرات حفل الزفاف وأثنائه وربما بعده؟ إنه الـ "غرومزيلا" Groomzilla أي العريس المتوتر من جهة الدوافع والأسباب وطرق التعامل مع المرحلة الجديدة خصوصاً إذا كان مصدر العصبية نابعاً من عروس المستقبل. يؤكد خبراء علم النفس والاجتماع أنّ أبرز عوامل التغير التي تطرأ على العريس خلال التحضيرات ليوم الزفاف تكمن في تخلّيه عن الكثير من الأمور التي كان يعيشها من الجوانب المادية والإجتماعية والنفسية لا سيما المتعلقة بحريته. ورغم ما قد يشعر به الأخير من توتر وأرق، إلا أنّه بحسب الخبراء يبقى أمراً طبيعياً وليس دليلاً على وجود أي خطأ في العلاقة بين العروسين. وفي حال زادت الأمور عن حدها، عندها وجبَ التفكير في العلاقة من جديد ومنحها المزيد من الوقت مع وجود داعم مشترك خلال هذه المرحلة وخصوصاً في تفاصيل تقسيم المسؤوليات وفهم حدود الآخر. عوامل مشجعة للغرويمزيلا في ما يلي أبرز العوامل المشجعة لظهور التوتر عند العريس: إستعداد العريس لحفل الزفاف وتحمل المسؤوليات وحده. قلق العريس من المرحلة المقبلة من حياته وعدم قدرته على كتم هذا القلق. الخوف من المستقبل. محاولة إرضاء العروس في كلّ تفاصيل مرحلة التحضيرات وإيجاد التوازن بين مادياته ومطالب الأخيرة وأحلامها. رغبة العريس في الحصول على حفلة مثالية يقضي فيها الضيوف وقتاً ممتعاً بعيداً عن حالات الطوارىء. الاستغناء عن الحرية ولو بشكل بسيط والتقيد بالمسؤوليات الجديدة ومراعاة وجود زوجة في المنزل وضرورة عدم التأخر خارجاً في المساء مثلاً. مشكلة وحل ليسَ هذا فقط. خلال تصفّحنا أحد المواقع الإجتماعية، طرحَ أحد المقبلين على الزواج مشكلة لفتت إنتباهنا، فكان لا بد من تسليط الضوء عليها والمساهمة في إيجاد الحلول لها خصوصاً أنّها قد تصادف أي عروسين خلال الإعداد لحفل الزفاف: المشكلة: إنه فستان العروس الذي لم ينل إعجاب العريس ويظن أنه سيء جداً ولا يليق بالمناسبة، والعروس ترى أنه الأنسب لها والأقرب إلى قلبها. فما الحل؟ الحل: في وقت يعتقد كثيرون أنه لا بأس من أن يرافق العريس عروسه أثناء البحث عن فستان الزفاف وأن ذلك لن يجلب الحظ السيء، يرى آخرون أنّ على العروس أن لا تشتري سوى الفستان الأقرب إلى قلبها بعد توافر جميع شروط الراحة لها ولعريسها معاً. فلا يُمكن مثلاً أن تتأنق بفستان تعجب بهِ وحدها والعكس صحيح. وينصَح مصممو الأزياء في هذه المرحلة أن يتشارك العروسان تفاصيل الثوب وتصميمه مع كامل أكسِسواراته، وبالتالي يمنح تبادل الآراء فرصة للوصول إلى نتيجة مرضية للطرفين وإن كان رأي العروس هو الأهم كونها أميرة الليلة المنتظرة. للمزيد: للعريس قبلَ الزفاف: توجيهات مُشرّفة من والدته، والعروس هيَ المستفيدة! نصائح خاصة بالعريس فقط!