سامية الجزائري: فنانات روّجن لشائعة وفاتي

وائل العدس  |   11 فبراير 2014
أكدت سامية الجزائري أنّ "أعمال البيئة الشامية أصبحت ذات هدف تجاري بحت تفتقر إلى المضمون بمعنى أنّها "ضحك على العالم""، وأكبر مثال على ذلك هو "باب الحارة" الذي يقتصر على "شو طبختي وشو نفختي وفلانة تزوجت وفلانة اتطلقت"، مشيرة إلى أن "هذه الأعمال عبارة عن كلام فارغ ولا تمت للبيئة الشامية بأي صلة". وكتبت عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك أنّ "الدراما السورية عموماً والكوميديا خصوصاً في تراجع مستمر"، مبررة اعتذارها عن أعمال عدة بـ "ركاكة المواضيع والتفاهة والسخافة واستسهال التأليف والحوار المفتعل غير المجدي". وحول غيابها عن سلسلة "مرايا" منذ عام 2000، قالت "عندما يصبح الممثل منتجاً منفذاً يسعى إلى تقليص أجور الفنانين إلى الربع "بيصير بدو الفنانين ببلاش"، وفي النهاية الموضوع عبارة عن عرض وطلب". وعن انفصالها الفني عن المخرج هشام شربتجي، اكتفت بالقول "خلص نقطة انتهى!". وكشفت أنّ "سيت كاز" هو العمل الوحيد الذي قبلت المشاركة فيه لأسباب مادية، لأنّ وضعها المادي كان حرجاً جداً، وتابعت: "إضافة إلى أنّ العمل حكمته ظروف مونتاج غامضة لا أدري ما هي!". وفي ما يتعلق بكثرة الشائعات التي طالتها، قالت "ما في حدا إلا وله أعداء. يقولوا الي بدهن ياه. هناك فنانات روّجن لشائعة مرضي ووفاتي وسفري فقط لأبقى بعيدة عن الشاشة ولضّل بعيدة عن الجو!". يشار إلى أنّ الفنانة الملقّبة بسيدة الكوميديا لم تشارك في أي عمل سوري هذا الموسم، مكتفية بالمسلسل اللبناني "زفة". المزيد: شاهدي “زفة” تحتفل بميلاد سامية الجزائري!