لكل أم: نصائح لأجمل طلة في عيد الأم!

زهرة الخليج  |   20 مارس 2014

عيد الأم، يوم يحتفل العالم فيه كل سنة للتعبيرعن الامتنان والتقدير لما تقدمه كل أم من تفان في عطائها ورعايتها لأطفالها.

و بهذه المناسبة يقدم شربل ضومط ، مؤسس ومالك مجموعة صالونات ومراكز تجميل  "هيرويفز باي شربل" بعض نصائح التجميل العملية للأمهات اللواتي يكرسن حياتهن من أجل أسرهن:

1 - لا تخافي من الحفاظ على طول شعرك ولكن اعتمدي طرقا مبتكرة في لفه.

إذا كان لديك شعر طويل، فمن المهم جدا أن تتعلمي تقنيات بسيطة وسهلة في طريقة لفه وإظهار جماله بأناقة أو بطريقة عملية يومية. تحرري من النّمطية وقومي بالتواءات جانبية لشعرك أو اجمعيه على شكل جديلة ملفوفة حول نفسها للتغيير.

2 - قصة شعر أكثر عملية:

من المهم اختيار قصة شعر تناسب طبيعة شعرك لتنهي صراعاتك اليومية ببساطة ولا أعني بذلك القصة الأقصر لتوفير العناية بالشعر ولكنني أرى أن القصة المثالية للمرأة الأم هي قصة الطّبقات لإضافة الحجم و إبراز الشكل مع إمكانية لف الشعر في لفة كلاسيكية أوعملية وأنيقة في نفس الوقت.

3 - علاج البوتوكس :

تخلصي من التوتر وتأثير مجفف الشعر على طبيعة شعرك. فمع علاج البوتوكس تحصلين على شعر أملس و حيوي يجعلك جاهزة دوما لأي مناسبة.

4 – صبغات الشعر:

اتبعي قاعدة الطبقات الثلاث: تلبّي الأمهات أبناءهن ومصاريفهم المتزايدة الأولوية دائما بالإضافة إلى كل ما تتحمله من مسؤوليات، لذلك أنصحها بعدم صبغ شعرها بأكثرمن ثلاث درجات من لون شعرها الطبيعي لأن أكثر من ذلك سيتطلب الكثير من العناية والتردّد على الصالونات.

6 – حافظي على القواعد الأساسية للعناية بالبشرة:

كثيرا ما تشتكي الأمهات من تردي نظارة بشرتهن وكيف أنهن لا يملكن الوقت الكافي للعناية المستمرة ببشرتهن والذهاب إلى مراكز التجميل بانتظام.

لذا فانني أطمئنهنّ دائما بالالتزام فقط بأساسيات العناية بالبشرة: تطهير- تقشير – ترطيب ، بالإضافة إلى الأهمية البالغة لاستعمال واقي الشمس ولا تنسي تمديد لمستك للعناية ببشرة الرقبة وجسمك أيضا.

7- قومي بتحديث خزانة ملابسك بالجديد كل حين و حين:

أقول للأم دائما بأن كونك أمًا لا يعني أبدا أن لا تظهري أنيقة وجذابة، أضيفي بعض الإكسسوارات الجديدة لتجميل مظهرك، ابقي على اطلاع بالجديد في أسواق الموضة وانتقي ما يناسبك، قد تساعدك مجلات الأزياء و تعطيك بعض الأفكار حول كيفيات مختلفة لتبدين جميلة دون إخلاء حساب البنك!

في النّهاية، أشاد شربل ضومط بعطاء الأمهات في كل مكان حول العالم، و قال "عيد الأم ليس للاحتفال بالأم، بل إنه عيد للاحتفال بعطائها" .